أقراص الكمبيوتر قد تدين صاحب الحذاء المتفجر

ريد قال للمحكمة انه غير مذنب

باريس - ذكرت مصادر فرنسية السبت أن ريتشارد ريد، المتهم بحمل متفجرات في حذائه على متن طائرة ركاب تابعة لشركة أمريكان ايرلاينز، قد ورط نفسه بشدة في رسائل بريده الاليكتروني.
ونقلت المصادر عن مسئولين لم تحدد هويتهم قولهم أن السلطات التي تحقق مع ريد حصلت على أقراص صلبة من أجهزة كمبيوتر في مقهى انترنت فرنسي تحمل نسخا من البريد الاليكتروني لريد.
وقالت المصادر أن هذه الاقراص أوضحت أن ريد لم يعمل بمفرده ولكن كانت له اتصالات في جميع أنحاء أوروبا.
كما عثر المسئولون على ما يسمى "بالوصية الاخيرة" على الاقراص التي وصف فيها ريد نفسه بأنه شهيد القضية الاسلامية، وفقا للتقارير الصحفية الفرنسية.
وذكرت تلك التقارير أن الرسائل البريدية تضمنت أدلة تشير إلى هجوم مقرر ومحاولة فاشلة للاستيلاء على طائرة متجهة إلى الولايات المتحدة أعقبها توجيه طلب إلى ريد للقيام بمحاولة أخرى بأسرع ما يمكن.
وأضافت التقارير أن المحققين تنبهوا إلى هذه الادلة عندما عثروا على عنوان بريد اليكتروني في أمتعة ريد وقاموا بمتابعته.
ويحمل ريد(28 عاما)جواز سفر بريطاني، وكان قد مكث في باريس في الفترة من 17 إلى 22 أيلول/سبتمبر الماضي ودفع ما يعادل 1750 دولار نقدا لوكالة سياحة مقابل تذكرته إلى الولايات المتحدة.
وقد أنكر ريد الجمعة أمام محكمة في الولايات المتحدة أنه مذنب بالنسبة لتسعة اتهامات موجهة إليه، من بينها محاولة قتل أميركيين واستخدام أحد أسلحة الدمار الشامل.
وإذا ما أدين ريد بمحاولة نسف طائرة فوق المحيط الاطلسي، فإنه من الممكن أن يواجه خمسة أحكام بالسجن مدى الحياة.
وكان الركاب وطاقم الطائرة على متن الرحلة 63 التابعة لشركة أميركان ايرلاينز والمتجهة من باريس إلى ميامى قد تمكنوا من التغلب على ريد وتقييد حركته بعد أن حاول إشعال النار في حذاء محشو بالمتفجرات، وفقا لما تشير إليه التقارير.