أفلام عيد الفطر تحاول التعويض في أعياد الميلاد

بعيدة عن تحقيق النتائج المرجوة

القاهرة - فشلت الافلام التي عرضت في موسم عيد الفطر السينمائي الذي أصبح على وشك الانتهاء جميعا في تحقيق الايرادات المرجوة منها حسب الاحصائيات الاخيرة.
وأكدت الاحصاءات على أن أيا من تلك الافلام الستة لم تتجاوز إيراداته مصروفات إنتاجه والدعاية المصاحبة له رغم عدد دور العرض الكبير الذي حجزه بعضها من بين 170 شاشة عرض مصرية قائمة حاليا فيما يشير إلى فشل موجة أفلام المطربين التي سيطرت على هذا الموسم السينمائي حيث أن خمسة من الافلام الستة أبطالها من المطربين الذين تحولوا للتمثيل.
لكن تلك الافلام مازالت أمامها فرصة لتعويض خسائرها وزيادة أرقام إيراداتها من خلال عروض أعياد الميلاد التي تحل الاسبوع المقبل والتي تعتبر الفرصة الاخيرة قبل رفع تلك الافلام أو معظمها من دور العرض لتحل محلها أفلام جديدة في موسم عيد الاضحى الذي أصبح على الابواب والذي يتنافس عليه عدد كبير من الافلام يتجاوز عدد الافلام المعروضة حاليا.
احتل صدارة الايرادات فيلم "حالة حب" لهاني سلامة والمطرب تامر حسني الذي عرض في 35 دار عرض محققا ثلاثة ملايين جنيه تقريبا تلاه فيلم المطرب مصطفى قمر "حبك نار" الذي عرض في 47 دار عرض بإيرادات بلغت مليونان وسبعمائة ألف جنيه رغم الدعاية الهائلة التي أنفق عليها الكثير وتكلفته التي بلغت أربعة ملايين جنيه بينما حقق فيلم المطرب خالد سليم "كان يوم حبك" الذي عرض في 28 دار عرض مليوني جنيه تقريبا رغم أنه أيضا حظي بدعاية مكثفة، وجاء فيلم "قشطة يابا" للمطرب مصطفى كامل في المركز الرابع بإيرادات لم تصل إلى مليون جنيه حيث عرض في عشرين دار عرض سينمائي لكنه لم يحظ بالدعاية الكافية أما الفيلم الوحيد غير الغنائي في موسم عيد الفطر "سيب وأنا أسيب" الذي لعب بطولته عمرو واكد فاحتل المركز الخامس بإيرادات بلغت سبعمائة ألف جنيه في 20 دار عرض.
وجاء فيلم المطرب مدحت صالح "أشتاتا أشتوت" في المركز الاخير محققا مئتي ألف جنيه فقط. (دبا)