أغنية تنتقد المحافظين الجدد تثير جدلا في أميركا

فرقة رولينغ ستونز لا تزال محتفظة بألقها

بوسطن (الولايات المتحدة) - تبدأ فرقة رولينغ ستونز الرائدة في موسيقى الروك الاحد جولة عالمية جديدة تفتتحها في بوسطن بولاية مساتشوستس شمال شرق الولايات المتحدة، وسط جدل قائم حول اغنيتها الجديدة "سويت نيو كون" التي تحمل بشدة على المحافظين الجدد الاميركيين.
وقد تغتنم الفرقة هذا الحفل الموسيقي الاول لتعزف للمرة الاولى هذه الاغنية التي لم تصدر بعد والمدرجة في اسطوانتها "ايه بيغر بانغ" المقرر اصدارها في السادس من ايلول/سبتمبر.
غير انه من غير الوارد ان يتعرض افراد الفرقة للحملة الغاضبة التي استهدفت فرقة "ديكسي تشيكس" ووصلت الى حد القطيعة حين اعلنت هذه الفرقة انها تخجل من كونها تنحدر من تكساس، المدينة نفسها التي يتحدر منها الرئيس جورج بوش.
ويظهر من الكلمات القليلة التي تم بثها من اغنية "سويت نيو كون" انها تثير حماسة محبي الفرقة اكثر منها استياء مناصري سيد البيت الابيض او حتى الاشخاص الذين تستهدفهم الاغنية بصورة مباشرة والذين لم تورد الفرقة اسماء اي منهم في الاغنية.
وقد اختارت فرقة "رولينغ ستونز" ان تستهل جولتها في مدينة ذات تقليد ديموقراطي وهي بوسطن التي يتحدر منها جون كيري وجون كينيدي.
ويغني ميك جاغر في الاغنية "الحرية للجميع، الديموقراطية اسلوبنا/ الا ان كنتم ضدنا/ عندها انه السجن بدون محاكمة".
وتتابع الاغنية "تقول انك مسيحي لكنني انعتك بالمنافق/ تقول انك وطني واعتقد انك مليء بال..."
وقد بيعت جميع البطاقات للحفلين الموسيقيين اللذين ستحييهما الفرقة في بوسطن في 21 و23 اب/اغسطس في اليوم الذي وزعت فيه.
وستكون هذه الجولة الواحدة والثلاثين للرولينغ ستونز وستحملهم مرة جديدة الى جميع انحاء العالم.
ورأى راي وادل الصحافي في مجلة "بيلبورد" المتخصصة في الموسيقى ان الفرقة تثبت مرة جديدة انها "افضل الفرق اداء في تاريخ البشرية برمته على صعيد الجولات".
وتطرقت صحيفة يو اس ايه توداي الى وتيرة الحفلات الموسيقية التي تحييها الفرقة، مشيرة الى انها باعت اكثر من 12 مليون بطاقة خلال التسعينات.
وبعد بوسطن وكندا، تجول "رولينغ ستونز" في باقي مناطق الولايات المتحدة ثم اميركا اللاتينية فاليابان وباقي اسيا في الربيع قبل احياء حفلات في اوروبا بين حزيران/يونيو واب/اغسطس 2006.
وستؤدي الفرقة خلال هذه الحفلات التي تقام في ملاعب رياضية كما في صالات صغيرة احيانا، اغاني جديدة وقديمة في آن.
ويثير اعضاء الفرقة اعجابا كبيرا ازاء طاقتهم اللامحدودة بالرغم من تقدمهم في السن وقد اوضح عازف الغيتار كيث ريتشاردز والمغني ميك جاغر ردا على اسئلة شبكة ان بي سي الاميركية، ان ما يبعث فيهم هذه الطاقة الخارقة هو حرصهم على اصول مهنتهم وحبهم لما يفعلون.
وقال ميك جاغر ببساطة "اننا موسيقيون ونعزف الموسيقى. هذه مهنتنا، اليس كذلك؟ انت ترغب في القيام بالمهنة التي تحبها. الفرق بيننا وبين الاخرين ربما هو الصخب الذي يحيط بما نفعله".
وشدد كيث ريتشاردز من جهته "نحن موسيقيون. تلك الاسئلة يطرحها الاخرون. يسألون كيف تتمكنون من القيام بذلك؟ لاننا نحب ما نفعل، المسألة بهذه البساطة".