أغرب زواج تشهده المحاكم العراقية

الحب الحقيقي يعيش مائة عام

بغداد - شهدت إحدى محاكم بغداد تفاصيل ما وصفته صحيفة بأغرب واقعة زواج يعيشها القضاء العراقي "بطلاها «شابان» - أحدهما لم يتجاوز الـ102 عاما، بينما لا تزال شريكة حياته في بداية عامها الـ90!".
و ذكرت صحيفة صوت الطلبة الاسبوعية أن "زغاريد الاهل والاقارب تعالت عند بوابة إحدى محاكم مدينة بغداد الاسبوع الماضي عندما خرج العروسان يوزعان ابتسامات السعادة على المهنئين، وكلا منهما يزداد تفاؤلا على كرسيه المتحرك بعد أن اطمئنا على إتمام مراسيم عقد القران".

ونقلت الصحيفة عن القاضي الذي أنجز هذه المهمة قوله "إن العروسين سبق أن تزوجا ثم انفصلا قبل 50 عاما بسبب خلافات عائلية لم يتمكنا من تجاوزها إلا بعد ظهور إرث مشترك للعائلتين، وهو ارث لا يمكن تسوية حساباته و تصفيته إلا بعودة الطليقين إلى عش الزوجية".

وأصر العروسان على أن يكون الزواج الثاني في البيت الذي شهد حفل زواجهما الاول، الامر الذي يوضح بجلاء انهما لا يزالان يحملان مشاعر جميلة تجاه زواجهما السابق رغم انه انتهى بالانفصال. وينطبق عليها

قول الشاعر العربي:

نقَل فؤادك حيث شئت من الهوى ما الحب الا للحبيب الاول

كم منزل في الارض يألفه الفتى وحنينه ابدا لاول منزل