'أعياد بيروت' تكرم وديع الصافي

المطرب عشق الغناء للجمهور المغترب

بيروت - شهدت مهرجانات "اعياد بيروت" ليلة الثلاثاء حفلا فنيا خاصا بتكريم الراحل وديع الصافي في واجهة بيروت البحرية بحضور الجمهور اللبناني من كل الأعمار.

وأحيى الحفل كل من نجليه طوني وجورج الصافي وحفيده بشارة وديع الى جانب جوزف عطيه وسارة الهاني.

وبدوره لم يبخل الجمهور الذي خيم عليه حضور عدد كبير من المغتربين، بتوجيه تحية الى وديع الصافي على طريقته حضورا وغناء وتفاعلا.

ولا طالما غنى وديع الصافي للجمهور المغترب وناشده العودة الى ربوع الوطن، فظل هذا الجمهور وفيا لتلك المناشدة.

وعلى وقع أغنية "الله الله يا تراب عينطورة" بدأ الاحتفال التكريمي، وقُدِّمت باقة من أجمل أغنياته على المسرح ومنها "الليل يا ليلى" و"عاللومة" و"على الله تعود" و"طلو حبابنا" و"جنات عمدّ النظر" و"يا امالضفاير" و"رمشة عين" و"قتلوني عيون السود" و"خضرا يا بلادي خضرا" و"سيجنا لبنان" و"بيت صامد بالجنوب" و"يا ابني" و"ويلي لو يدرون" وغيرها من الأغنيات التي سكنت الذاكرة واستقرت في الوجدان اللبناني فرددها الجمهور عن ظهر قلب وقدّمتها فرقة المايسترو إيلي العليا بحرفية عالية.

وغنى نجله جورج "عندك بحرية"، وموالاً ثم "زرعنا تلالك يا بلادي"و"عالبال يا عصفورة النهرين" و"عالهدى" أما نجله أنطوان فغنى "بالساحة تلاقينا" و"لبنان يا قطعة سما" و"عمر يا معلم العمار".

وقال جورج "أنا سعيد جداً بوجودكم، أنتم تحبون المرحوم ابي إذاً أنتم اشقائي وأفراد من عائلتي وأنا أحبكم".

وختم بالقول "كان قطعة سماء على الأرض، صار قطعةً من الأرض في السماء".

وكان لافتا أن بشارة وديع أي حفيد الراحل وديع الصافي، عزف معه على الكمان بثقة كبيرة واتقان حرفي. اذ تمت الذكرى بمشاركة عدة أجيال من وديع الصافي الأب إلى الابن فالحفيد.

وفي سياق المهرجان الذي حضره مجموعة كبيرة من الوجوه الفنية والاجتماعية، تم عرض مجموعة من التقارير المصورة التي تؤرخ اهم المحطات الفنية في حياة الراحل الصافي.