أعضاء حيوية في جسم شارون تفارق الحياة

نحو الموت

تل ابيب - اعلن مدير مستشفى تل هاشومير قرب تل ابيب حيث يرقد ارييل شارون في غيبوبة ان رئيس الوزراء السابق يعاني من فشل في عدة اعضاء حيوية وليس فقط الكليتين كما افادت وسائل الاعلام الاربعاء.

وقال زئيف روتشتين خلال مؤتمر صحافي عقده امام المستشفى ونقلته اذاعة الجيش انه "في اليومين الماضيين شهدنا تراجعا تدريجيا في عمل العديد من الاعضاء الحيوية الاساسية لبقاء ارييل شارون على قيد الحياة".

وتابع ان "حالته تعتبر حرجة، ما يعني ان حياته في خطر" رافضا التكهن بمهلة يمكن ان تحصل خلالها وفاة شارون البالغ 85 عاما والذي دخل الغيبوبة منذ حوالى ثماني سنوات.

وذكرت صحيفة هآرتس نقلا عن مصدر مطلع الاربعاء انه اذا استمرت حالة رئيس الوزراء السابق في التدهور فان وفاته هي "مسالة ايام".

وقال مدير المستشفى ان "الاحساس لدى الطواقم الطبية في المستشفى وعائلة ارييل شارون اننا نشهد تبدلا نحو الاسوأ في حالته الصحية".

وافادت وسائل الاعلام الاربعاء ان شارون يعاني من "مشكلات خطيرة في الكليتين" اثر عملية جراحية.

وكان شارون تعرض لجلطة دماغية في الرابع من كانون الثاني/يناير 2006 وهو في غيبوبة منذ ذلك الوقت حيث قرر ابناؤه ابقاءه على قيد الحياة بمساعدة طبية. لكنه لم يبد اي اشارة تدل على خروجه من الغيبوبة.

وشارون الجنرال السابق انتخب رئيسا للوزراء في 2001. واعيد انتخابه في هذا المنصب في 2003. وبعدما كان من انصار الاستيطان في الاراضي الفلسطينية، نظم في 2005 الانسحاب الاسرائيلي من قطاع غزة وتفكيك مستوطنات هذا القطاع.

وفي 18 كانون الاول/ديسمبر 2005، نقل الى المستشفى على اثر "جلطة دماغية بسيطة" تعافى منها بسرعة. لكن "جلطة دماغية خطيرة" اصابته في الرابع من كانون الثاني/يناير 2006 وادخلته في غيبوبة عميقة.