'أعرض' جسر معلق في العالم ينفّس احتقان القاهرة المروري

الرئيس المصري يفتتح جسرا معلقا يمر فوق نهر النيل بالقاهرة يشكل حلقة وصل رئيسية في طريق سريع يمتد من البحر الأحمر وحتى ساحل البحر المتوسط في شمال غرب البلاد.


الرقم القياسي السابق كان مسجلا في كندا بعرض 65.2 متر


استهلك في بنائه حوالي مليون متر مكعب من الخرسانة و1400 كيلومتر من الأسلاك الفولاذية


استغرق بناؤه 4 سنوات


يربط جزيرة الوراق بمنطقة شبرا


بتكلفة أكثر من نصف مليار دولار

القاهرة - افتتح الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي الأربعاء جسرا معلقا ضخما يمر فوق نهر النيل بالقاهرة، ضمن سلسلة مشاريع ضخمة يشرف الجيش على تنفيذها وتهدف إلى تحسين البنية التحتية وتوفير الوظائف.

وجسر "تحيا مصر"، الذي يقع في شمال القاهرة وبالقرب من وسط المدينة، حلقة وصل رئيسية في طريق سريع يمتد من البحر الأحمر وحتى ساحل البحر المتوسط في شمال غرب البلاد، ويهدف إلى تقليل الاختناق المروري في العاصمة.

والجسر تم إنشاؤه تحت إشراف الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، ونفذته شركة المقاولون العرب، واستغرق بناؤه 4 سنوات، أعلى نهر النيل، لربط جزيرة الوراق بمنطقة شبرا.

وتبلغ تكلفة المشروع بمرحلتيه الأولى والثانية، اكثر من نصف مليار دولار.

وتوقفت حركة المرور في بعض مناطق وسط القاهرة صباح الأربعاء حينما توجه السيسي لافتتاح الجسر برفقة وزراء وقيادات عسكرية.

ويبلغ عرض الجسر 67.3 متر ويسير في اتجاهين بكل منهما ست حارات مرورية. وقال طلال عمر المدير الإقليمي لموسوعة جينيس للأرقام القياسية خلال حفل الافتتاح إن الجسر دخل الموسوعة بوصفه أعرض جسر معلق في العالم.

وأضاف أن الرقم القياسي السابق كان مسجلا في كندا بعرض 65.2 متر. ووفقا لعرض توضيحي أذيع خلال الافتتاح فقد استهلك الجسر في بنائه حوالي مليون متر مكعب من الخرسانة بالإضافة إلى 1400 كيلومتر من الأسلاك الفولاذية لصنع 160 كابل تعليق.

ويمر الجسر فوق جزيرة الوراق الواقعة في وسط النيل والتي يقدر عدد سكانها بحوالي 100 ألف نسمة. وقد احتج بعض سكان الجزيرة على مخطط لهدم منازلها وتحويلها إلى "مجتمع عمراني حضاري".

وخلال تفقده لأعمال انشاء الجسر في ابريل/نيسان، نفى السيسي ما يتردد عن وجود نية لبيع اراضي الجزيرة لمستثمرين. وأضاف أن الدولة لا تستطيع طرد السكان بالقوة.

ومن بين المشاريع الضخمة الأخرى التي تم إطلاقها في عهد السيسي مشروع توسيع قناة السويس والذي تم الانتهاء منه في عام 2015، وكذلك مشروع قيد الإنشاء حاليا لبناء عاصمة جديدة في الصحراء شرقي القاهرة.