أطفال مركز المواهب والإبداع يتفاعلون مع بيت العود العربي

شخبط شخابيط

أبوظبي ـ قام طلاب مركز المواهب والإبداع التابع لهيئة أبوظبي للثقافة والتراث بزيارة إلى بيت العود في أبوظبي قدم خلالها أساتذة البيت عرضاً لبعض المقطوعات الموسيقية الفنية للطلاب، إلى جانب القيام الطلبة بجولة تعريفية وتفقدية لبيت العود الذي أسسته الهيئة.
وشارك في الزيارة 33 طالباً تراوحت أعمارهم بين الـ 7 سنوات إلى 13 عاماً، تعرفوا عن كثب ومن خلال هذه الورشة على كيفية التعامل مع آلة العود وآلة القانون، فضلاً عن تقديم الأساتذة للطلاب عرضاً تعريفياً موجزاً عن أقسام بيت العود، وكيفية صنع آلة العود من خلال البيت نفسه في أبوظبي.
وأدى الفنان بسام عبدالستار ترافقه الفنانة شيرين بعض المقطوعات الموسيقية مع الطلبة منها "شخبط شخابيط"، "يا مال الشام"، وأغنيات قديمة وجديدة تفاعل معها الطلاب تصفيقاً ورقصاً في أحيان أخرى في مشهد جميل ولوحة موسيقية رائعة مثلت تواصل الأجيال في الموسيقى.
وقالت فاطمة المرزوقي مديرة مركز المواهب والإبداع في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث إن زيارة الطلاب لبيت العود في أبوظبي هدفت إلى تعزيز دور الثقافة والفن في نفوس الأطفال ليس فقط من خلال الدروس اليومية في المركز، إنما من خلال تواصلهم مع أساتذة كبار في العود والقانون وغيرها من الآلات الموسيقية المهمة في تاريخ الفن.
وتعتبر هذه الورش والزيارات واللقاءات مع الفنانين أحد أكثر الجوانب إبداعاً وأهمية في برنامج فعاليات مركز المواهب والإبداع، وبخاصة لما تتيحه هذه الورش للطلاب من فرص اكتشاف جوانب متميزة من فنون عالمية متنوعة، واللافت في هذه الورشة هي التعرف على آلة العود وكيفية صنعها وعزفها وتمازجها مع آلة القانون، وهذا ما نسعى إليه في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث من الوصول إليه، واستضافة كل ما يمكن أن يساعد في تنمية مواهب وقدرات الطلاب الفنية.