أطفال قطر يحيون 'قرنقعوه' احتفالا بنصف رمضان

..ويسمى أيضا قرقيعان وقرقاعون وقرنقشوه

الدوحة ـ أحيا الأطفال في العاصمة القطرية الدوحة تقليدا يتبع سنويا في ليلة النصف من شهر رمضان باحتفال يسمى "قرنقعوه".

وتقليد قرنقعوه معروف في دول الخليج العربية وفي العراق ويرتدي فيه الأطفال الملابس التقليدية ويمرون على المنازل بعد الإفطار في شهر رمضان يغنون ويطلبون النقود والحلوى.

لكن التقليد كاد يختفي في السنوات الماضية من الأحياء السكنية في الدوحة وتحول إلى نوع من المهرجانات التراثية.

وشارك عشرات الأطفال مساء الثلاثاء (23 يوليو تموز) في احتفال قرنقعوه نظمة مركز الفن "كتارا" في الدوحة.

وقال القطري تامر القاضي بينما كان أطفاله يشاركون في الاحتفال بمركز كتارا "هذا موروث شعبي يكون في النصف من رمضان.. فيه فرحة للأولاد وفيه عادة أن الأولاد يجمعون العائلة ويزورون الجيران.. يمرون على البيوت مرددين بعض الأهازيج والأغاني التراثية ويأخذون معهم الحلويات الأولاد. حاليا تقريبا في المناطق السكنية لم يعد يوجد من يلف على البيوت.. لها السبب انتقلنا للأماكن العامة مثل كتارا..."

وقال المسؤولون عن تنظيم الاحتفال في كتارا إن المكان نموذجي للمناسبات التقليدية لأنه مصمم من الداخل على شكل حي تقليدي قديم في الدوحة.

وقال فيصل الهيتمي المسؤول عن تنظيم الاحتفال "يوم القرنقعوه يعني يوم مثل ما تقليدي عندنا. كل يوم.. كل منتصف من شهر رمضان. كتارا الحي الثقافي بدورها يهمها أنها تحتفل في هذا اليوم بزوارها.. والجميل في كتارا أنه مبنى مصمم اصلا بتصميم البيوت القديمة.. كتارا استفادت من هذه النقطة ووزعت نقاط توزيع قرنقعوه. في القرنقعوه اليوم عندنا حاليا أكثر من عشرة آلاف زائر."

وذكر قطري يدعى عبد الرحمن النجيدي زار مركز كتارا الثلاثاء مع أسرته أن إحياء تقليد قرنقعوه في المناطق السكانية بات صعبا على الأطفال في السنوات الأخيرة.

وقال زائر آخر يدعى ناصر النقيب أن تقليد قرنقعوه معروف أيضا في دول الخليج الأخرى.

وقال "احتفال القرنقعوه احتفال للأطفال.. يحتفلون به في بعض البلدان في الخليج في النصف من شعبان وبعض البلدان من نصف رمضان.. احتفال للأطفال يوزعون فيه حلويات."

وقرنقعوه كلمة مشتقة من الفعل العربي قرع حيث كان الأطفال قديما يمرون على البيوت ويقرعون آنية وقدرا للفت الأنظار.

ويقال إن التقليد يرجع إلى العصور القديمة وكان مناسبة لمكافئة الأطفال على صيام نصف شهر رمضان وتشجيعهم على إتمام الصوم بقية الشهر.

وللتقليد أسماء مختلفة في دول الخليج منها قرقيعان وقرقاعون وقرنقشوه.