أضرار الاعصار كاترينا ستتجاوز مئة مليار دولار

واشنطن - من كريستوف فوت
اعمال الانقاذ ستتطلب ستة شهور على الأقل

توقعت شركة "ريسك مانجمنت سولوشنز" الاميركية المتخصصة في ادارة الكوارث الجمعة ان تتجاوز قيمة الاضرار الناتجة عن الاعصار كاترينا الذي اجتاح لويزيانا واغرق نيو اورلينز ودمر اجزاء من ميسيسبي، مئة مليار دولار وان تكلف شركات التأمين اكثر من ثلاثين مليارا.
وقالت الشركة ان "الخسائر الاقتصادية الناجمة عن الاعصار كاترينا واغراق نيو اورلينز ستتجاوز مئة مليار دولار".
واوضحت ان نصف هذه الكلفة على الاقل ناجم عن الاضرار التي سببتها الفيضانات التي اجتاحت نيو اورلينز بعد ان فشلت السدود في منع تدفق المياه.
واكدت لوري جونسون المكلفة تقييم الخسائر ان توقف النشاطات الاقتصادية في المنطقة المنكوبة التي تبلغ مساحتها نصف مساحة فرنسا، يتسبب بربح فائت يبلغ حوالى مئة مليون دولار يوميا، موضحة ان القيمة النهائية للخسائر ستتوقف خصوصا على "سرعة تصدي السلطات للحدث".
وفي الواقع، غمرت مياه دافئة وملوثة بمواد كيميائية جزءا كبيرا من المدينة مما يؤدي الى تضرر البنى تحتها بسرعة. ويحتاج تصريف المياه الى الوقت لذلك سيكون عدد المباني التي يجب تدميرها واعادة بنائها كبيرا.
وتقدر القيمة الاجمالية للعقارات في المدينة بمئة مليار دولار.
وقالت الشركة ان الفيضانات التي حصلت هي الاخطر التي تضرب الولايات المتحدة وقد تجاوزت في مداها تلك التي اغلقت في 1927 احد مصبات نهر الميسيسبي.
ورأت ان الكارثة التي ضربت نيو اورلينز تشبه تلك التي ضربت هولندا في بداية 1953 عندما انهارت سدود لتغطي المياه الاراضي الواقعة تحت مستوى البحر مما اسفر عن مقتل 1800 شخص. واحتاج تجفيف المنطقة المنكوبة ستة اشهر.
اما التقديرات المتعلقة بشركات التأمين، فيفترض ان ترتفع مع كشف حجم الاضرار تدريجيا.
وتقدر شركة "فيتش" المالية كلفة هذه الخسائر على شركات التأمين "بحوالي 25 مليار دولار ان لم يكن اكثر".
وهذا يجعل منها اكبر فاتورة للتأمين في تاريخ الولايات المتحدة متقدمة على خسائر التأمين في اعتداءات الحادي عشر من ايلول/سبتمبر 2001 واعصار اندرو في 1992 التي قدرت بما بين عشرين و25 مليار دولار.
وكانت "ميونيخ ري" شركة التأمين الاولى في العالم قدرت الجمعة الخسائر على شركات التأمين بما بين 15 وعشرين مليار دولار قابلة للزيادة.
وهذا المبلغ اقل بكثير من الكلفة الاجمالية لان معظم الممتلكات غير مغطاة بالتأمين في هذه المنطقة التي تعد من الافقر في الولايات المتحدة.
اما شركة "ريسك مانجمنت سولوشنز" فقد قدرت الكلفة على شركات التأمين بما بين عشرين و35 مليار دولار بعد ان تحدثت الاثنين عن مبلغ يتراوح بين عشرة مليارات و25 مليار دولار.
وقال رئيس جمعية اعضاء شركة "لويدز" العالمية للتامين مايكل ديني "انها كارثة كبيرة جدا وهناك هامش واسع لتقديرات التأمين يتراوح بين تسعة مليارات وثلاثين مليار دولار".
واضاف "برأيي ان خسائر شركات التأمين ستكون بين عشرين وثلاثين مليار دولار".