'أصابع حزب الله' وراء الهجوم على اسرائيليين في بلغاريا

النحيب الاسرائيلي

واشنطن - نقلت صحيفة "نيويورك تايمز" عن مسؤولين اميركيين قولهم ان منفذ التفجير الانتحاري الذي استهدف سياحا اسرائيليين في بلغاريا الاربعاء ينتمي الى خلية تابعة لحزب الله اللبناني.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين اميركيين قولهم ان حزب الله يقف وراء الهجوم الذي ادى الى مقتل ستة اشخاص هم خمسة سياح اسرائيليين وسائق بلغاري.

كما نقلت عن مسؤول ثالث قوله ان منفذ التفجير "كان يتصرف الى حد بعيد بتوجيهات" من حزب الله وسنده الرئيسي ايران لشن ضربات ضد اهداف اسرائيلية.

واتهم مسؤولون اسرائيليون ايران وحزب الله علنا بشن الهجوم رغم ان مراقبين يقولون انه من غير المرجح ان تقوم اسرائيل بعمل عسكري ضد ايران او لبنان ردا على الهجوم.

ويعد الهجوم الذي وقع الاربعاء على حافلة كانت تنقل سياحا اسرائيليين في مطار بورغاس على البحر الاسود الاكثر دموية الذي يتعرض له اسرائيليون في الخارج منذ العام 2004، حيث قتل خمسة اسرائيليين واصيب اكثر من 30 بجروح بحسب الخارجية الاسرائيلية.

ودانت ايران الخميس "جميع الاعمال الارهابية في العالم" ونفت مسؤوليتها عن تفجير بلغاريا.

صرح مسئولون اميركيون ان الانتحاري الذي نفذ الهجوم الذي استهدف استهدف حافلة مكتظة بسياح اسرائيليين في بلغاريا أول امس الاربعاء عضو باحدى خلايا حزب الله .

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز الاميركية عن المسئولين الاميركيين قولهم ان الانتحاري كان يعمل في بلغاريا وانه كان يبحث عن مثل هذه الاهداف، مما يدعم تأكيدات اسرائيلية بشان ضلوع حزب الله في الهجوم.

وقال مسئول اميركي كبير ان الهجوم جاء انتقاما لعمليات اغتيال عدد من العلماء النوويين الايرانيين، كانت ايران قد المسئولية عنها على عاتق اسرائيل.

كان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد اتهم إن إيران وحزب الله اللبناني الموالي لها بالوقوف وراء الهجوم، ونفت ايران و حزب الله اللبناني هذه الاتهامات.

وكان سبعة أشخاص من بينهم خمسة إسرائيليين قد لقوا حتفهم في هجوم انتحاري استهدف حافلة تقل سياحا إسرائيليين في منتجع بلغاري.

وصلت جثث الاسرائيليين الخمسة الذين قتلوا الاربعاء في الهجوم الانتحاري على مطار بورغاس في بلغاريا، الى مطار بن غوريون في تل ابيب، على ما افاد مراسل وكالة الصحافة الفرنسية.

وتم انزال النعوش الخمسة مغطاة بالعلم الاسرائيلي من طائرة عسكرية حطت الجمعة في مدرج المطار حيث كان العشرات من اقارب الضحايا بانتظارهم.

وشارك اهالي الضحايا بمراسم عسكرية في حضور وزير السياحة الاسرائيلي ستاس ميسيزنيكوف تم خلالها تلاوة صلاة الموت اليهودية.

ونشرت السلطات الاسرائيلية اسماء القتلى الخمسة وهم اربعة رجال: اسحق كولينغي (28 عاما)، امير ميناشي (28 عاما)، اليور برييس (26 عاما) وماؤور هاروش (25 عاما)، وامرأة حامل تدعى كوخافا شريكي وتبلغ 44 عاما.

وقال اسحق شريكي زوج الضحية كوخافا لوكالة الصحافة الفرنسية في وقت سابق الخميس من امام مستشفى الطوارئ في مطار بورغاس البلغاري "ابحث عن زوجتي، لا اعرف اذا كانت لا تزال حية ام توفيت".

وفي تصريحات نقلتها وسائل الاعلام الاسرائيلية بعد عودته الى اسرائيل، اوضح الزوج ان كوخافا كانت في الاسابيع الاولى من حملها بعد سنوات من العلاج الطبي.

واضاف "لم اعلم انها قتلت سوى لدي عودتي الى اسرائيل حين قيل لي ان رئيس الوزراء يريد التقدم بتعازيه الي".

ومن المقرر اجراء مراسم تشييع الاسرائيليين الخمسة الجمعة في مدافن بيتاه تيكفا وريشون ليتزيون قرب تل ابيب وفي مدافن القديس يوحنا في عكا شمال اسرائيل.

ومساء الخميس، وصل ثلاثة اسرائيليين اصيبوا بجروح بالغة جراء الهجوم على متن طائرة عسكرية اسرائيلية الى مطار بن غوريون.

وفي وقت سابق الخميس، وصل حوالى 30 اسرائيليا جروحهم اقل خطورة على متن طائرة اخرى للجيش الاسرائيلي.

كما تمت اعادة حوالى ستين سائحا بعضهم اصيب بجروح طفيفة في الهجوم، على متن طائرة ايرباص استأجرتها الحكومة البلغارية.

وادى هذا الهجوم الاول على اسرائيليين في بلغاريا وفق الحصيلة الرسمية الى مقتل خمسة اسرائيليين وبلغاري اضافة الى الانتحاري منفذ الهجوم، فضلا عن جرح اكثر من ثلاثين شخصا جميعهم اسرائيليون، بينهم ثلاثة اصاباتهم خطرة.

واتهمت السلطات الاسرائيلية ايران بتدبير الهجوم وحزب الله اللبناني بتنفيذه. ونفت ايران بشدة هذه الاتهامات مؤكدة ادانتها "لاي عمل ارهابي".