"أشياء مألوفة" .. عالم ساحر من الفانتازيا

رواية الكوري هوانغ سوك – يونغ" تكشف اللثام عن عالم ساحر من الفانتازيا، ويزيد سحره هذا بكم هائل من القيم الإنسانية الخالدة.


الأخوّة في الرواية لا تقوم على رابطة الدم فقط؛ بل على صداقة متينة توثق أواصرها كثير من الأشياء المألوفة لدى أخوة الدم.


الرواية شأنها شـأن كل ما هو قادم من الشرق، مشرقة وآخاذة

بيروت ـ في رواية "أشياء مألوفة" يميط الروائي الكوري "هوانغ سوك – يونغ" اللثام عن عالم ساحر من الفانتازيا، ويزيد سحره هذا بكم هائل من القيم الإنسانية الخالدة.
رواية "أشياء مألوفة" التي صدرت عن الدار العربية للعلوم ناشرون (192 صفحة) بترجمة نهى حسن - شأنها شـأن كل ما هو قادم من الشرق، مشرقة وآخاذة. نقرأ فيها عن العلاقات في أسفل السلم الاجتماعي، ولكنها علاقات سامية إنسانية ربما لا نجد مثيلاً لها في أماكن كثيرة، فالأخوّة هنا لا تقوم على رابطة الدم فقط؛ بل على صداقة متينة توثق أواصرها كثير من الأشياء المألوفة لدى أخوة الدم.
إنها رواية خالدة بما تحمل من قيم، وهي رواية ساحرة بما تزخر به من عالم الخيال وهي رواية مألوفة لأنها تتحدث عن أشياء مألوفة في عالم يقوم على ركائز ثلاث؛ المحبة والصداقة والأخوة. 

من الأدب الكوري
رواية خالدة 

-  من أجواء الرواية نقرأ:
" شاهد بغ آي والدته، للمرة الأولى خلال سنوات، وهي تنوح، أمام الناس الآخرين. كان هناك جثث أخرى أيضاً، تحوّل نصفها إلى رماد.
كانت العائلات التي بقيت على قيد الحياة مسكينة، ولذا أخذوا بنصيحة مكتب الإدارة وحرقوا جثث أحبتهم، وذهب أفراد العائلات الذين عادوا بحفنات من الرماد إلى النهر أو إلى الحقول لنثر الرفاة. حمل بغ آي قبعة كرة القاعدة السوداء الممزقة التي تعود لبولد سبوت؛ القبعة المهترئة نفسها التي رفض بولد سبوت رميها وأصرّ على ارتدائها في كل مكان يذهب إليه، حتى بعد أن اشترى بغ آي له قبعة جديدة بلون أزرق سماوي...".