أشرس مواجهة لـ'التنين' بروس لي في حلة سينمائية

مشاهد القتال في الفيلم هي الاصعب

واشنطن - يستعيد فيلم "بيرث اوف ذي دراغون" الذي بدأ عرضه الجمعة في الولايات المتحدة مواجهة تاريخية حصلت قبل أكثر من نصف قرن بين وونغ جاكمان وبروس لي الذي احدث ثورة في رياضة الكونغ فو.

فخلال سهرة في كاليفورنيا في ديسمبر/كانون الأول عام 1964 تواجه رجلان في قمة لياقتهما البدنية، في قتال دخل سجلات الكونغ فو.

طرفا هذه المواجهة كانا راهب بوذي هزيل يبلغ الرابعة والعشرين اتى حديثا من الصين ويبدو عليه التواضع مع انه احد اكثر افراد معبد شاولين مهد الكونغ فو مهارة والاخر مقاتل أميركي مقدام من اصل صيني يبلغ 24 عاما ايضا سيصبح اسطورة في الفنون القتالية.

وما من اجماع بين حفنة الشهود على هذا القتال، على ما حصل فعلا في تلك الليلة في القاعة الرياضية التي يرتادها بروس لي في أوكلاند (غرب الولايات المتحدة) من طول المواجهة الى عدد الاشخاص الحاضرين او المنتصر فيها.

الا انهم يجمعون كلهم على ان اللقاء حول مقاربة بروس لي للكونغ فو ساعده على أن يستحيل "التنين" (دراغون) اي نجم عالمي عرف العالم باسره على هذا الفن القتالي الذي كان سريا حتى ذلك الحين.

وقال فيليب نغ (39 عاما) الذي يؤدي دور بروس لي في الفيلم الجديد "كان والدي يملك مدرسة للفنون القتالية وكان احد اصدقائه شاهدا على ما حصل".

واوضح "استمعت الى روايته وهي تتناقض مع جزء من الامور التي قرأتها. لدي قناعاتي وفرضياتي حول ما حصل لكن من المؤكد انه بعد هذه المواجهة تغيرت طريقة بروس لي في القتال"، وهو على ثقة بان بروس لي خرج منتصرا من القتال.

تعنت

و"بيرث اوف ذي دراغون" مستوحى من افلام شهيرة لبروس لي مثل "فيست اوف فيوري" و"انتر ذي دراغون" الذي صدر بعد وفاة النجم المبكرة العام 1973.

ويصل الراهب الشهير وونغ جاك مان الى سان فرانسيسكو لمتابعة وضع الكونغ فو في الولايات المتحدة واعتبر بروس لي سريعا انه تهديد له وتحداه.

واعتبر فيليب نغ أن بروس لي معروف جدا حتى يكتفي بأداء كلاسيكي في الفيلم فاختار ان يعتمد لكنة هونغ كونغ مع لغة عامية كان يستخدمها الهيبي في سان فرانسيسكو في الستينات.

وولد الممثل بعيد وفاة الممثل النجم الغامضة من جلطة دماغية في سن الثانية والثلاثين الا أنه يعتبر انه كان يتحضر طوال حياته من دون ان يعرف، لتأدية دور هذه الاسطورة.

واصبح نغ الذي يمثل في افلام كونغ فو، معلما في هذا الفن القتالي بعدما تتلمذ عليه في هونغ كونغ المولود فيها على يد وونغ شون لونغ الذي درب بروس لي.

واوضح نغ "روى لي الكثير من القصص حول بروس لي في شبابي، اشياء خارج اطار الكونغ فو والافلام امور لا يمكن قراءتها في الكتب".

واكد "خلال عملي في هونغ كونغ في افلام الحركة في السنوات الـ15 الاخيرة التقيت الكثير من الناس الذين كانوا قريبين من بروس لي".

وكان بروس لي معروفا بسخائه وانصافه الا ان فيلم جورج نولفي يقدمه على انه شخص موهوب ومتعنت يهزأ بالتقاليد.

واكد نغ ان مشاهد القتال في الفيلم هي الاصعب التي صورها في حياته. وهو خبير في اسلوب وينغ تشون الذي تهيمن فيه اللكمات.

واوضح "لقد شاركت في اكثر من اربعين فيلما سينمائيا وتلفزيونيا، ولم اصور يوميا مواجهة كهذه. لقد تخللتها 500 حركة! والعدد الاقصى الذي انجزته في السابق كان 300 ربما".