أسعار الأدوية الأميركية تحلق عاليا

عدم دعم أنظمة الرعاية الصحية الاميركية

واشنطن - أوضح تحليل أجرته رويترز ان أسعار 20 من أكثر العقاقير مبيعا في العالم تباع داخل الولايات المتحدة بزيادة تصل الى ثلاثة أمثال في المتوسط عن بريطانيا.

ويوضح ذلك مدى الهوة التي تفصل بين أسعار علاج الأمراض المختلفة على جانبي المحيط الأطلسي وتجئ في اعقاب مطالب بخفض أسعار الدواء في الولايات المتحدة من جانب منتقدين لصناعة المستحضرات الطبية ومنهم المرشحة الديمقراطية في انتخابات الرئاسة الأميركية هيلاري كلينتون.

وهذه العقاقير العشرين التي مثلت في مجموعها 15 في المئة من إجمالي الانفاق العالمي على المستحضرات الدوائية عام 2014 من مصادر الربح الرئيسية لشركات كبرى مثل ابفي واسترازينيكا وميرك وفايزر وروش.

ووجد باحثون من جامعة ليفربول البريطانية إن أسعار الادوية في الولايات المتحدة تفوق كثيرا مثيلاتها في الأسواق الأوروبية في حين تزيد أسعار الأدوية الأميركية عن مثيلاتها في البرازيل مثلا بواقع ست مرات و16 مرة عن متوسطات أخرى مثل الهند.

وتترك الولايات المتحدة أسعار الأدوية لتحددها آليات العرض والطلب في السوق التنافسية وهي عادة أعلى اسعار بالنسبة الى حكومات تتحكم بصورة مباشرة أو غير مباشرة في أسعار الدواء.

ويجعل ذلك شركات الأدوية الأميركية من أكثر الشركات ربحية ما أدى الى شكاوى بشأن مدى دعم أنظمة الرعاية الصحية الاميركية.

وتقول شركات صناعة الأدوية الأميركية إن ارتفاع العائدات مطلوب لتعويض الانفاق على الأبحاث عالية المخاطر كما ان الأسعار تعكس القيمة الاقتصادية التي تقدمها العقاقير وتشير الشركات الى ارتفاع معدلات طول العمر بالنسبة الى أمراض منها السرطان مع استفادة المواطنين الفقراء بالبرامج المدعومة.

وقالت مؤسسة (اكسبريس سكريبتس) أضخم شركة أميركية للخطط الخاصة بالدواء إن أسعار العقاقير الرئيسية الأميركية ارتفعت بنسبة 127 في المئة بين عامي 2008 و2014 بالمقارنة بنسبة زيادة 11 في المئة في مجموعة السلع المنزلية الأساسية.

لكن في أوروبا أدت آثار التقشف في موازنات الصحة منذ الأزمة المالية الى تراجع الزيادات السنوية في أسعار الادوية.