أسرة الحكم في الكويت تواجه خطر الانشطار

صباح الاحمد يمارس هواية القنص خلال آخر رحلة علاجية الى لندن

الكويت - قدم نائب رئيس الوزراء الكويتي الشيخ احمد الفهد الصباح الذي يعد من الاعضاء البارزين في الاسرة الحاكمة، استقالته من الحكومة حسبما اعلن وزير الاثنين.

وقال وزير شؤون مجلس الوزراء علي الراشد للصحافيين ان الشيخ احمد "قدم استقالته وقد احال المجلس هذه الاستقالة الى سمو الامير".

ولم يشر الراشد الى اسباب الاستقالة الا ان وسائل الاعلام المحلية تتناول منذ فترة صراعا حادا بينه وبين رئيس الوزراء الشيخ ناصر محمد الصباح.

وكان هذا الصراع انفجر بشكل علني في مجلس الامة في 31 ايار/مايو حين قام نواب مقربون من رئيس الوزراء بالتصويت ضد الشيخ احمد الذي كان يريد احالة طلب استجوابه الى لجنة برلمانية لاثبات عدم دستورية الاستجواب.

واكدت هذه اللجنة السبت ان طلب الاستجواب الذي يتهم مقدموه الشيخ احمد بالفساد وسوء الادارة، يتوافق مع الدستور ويفترض ان يناقش في البرلمان الثلاثاء.

وكان متظاهرون كويتيون دعوا الاسبوع الماضي إلى استقالة رئيس الوزراء الشيخ ناصر المحمد الصباح آخذين عليه سوء إدارته للشؤون العامة.

ولا تصبح الاستقالة سارية الا اذا قبلها الامير الشيخ صباح الاحمد الصباح.

وتحاول اسرة الحكم في الكويت التي تواجه انشطارا غير مسبوق جاهدة لاحتواء الوضع في شكل عائلي قبل ان يكون الشارع او قبة البرلمان مكان الصراع. وهذه أول معضلة يواجهها الشيخ صباح الأحمد الذي كان عاد للتو من رحلة علاج في العاصمة البريطانية لندن.