أستاذة لغويات بجامعة جورج تاون تدرس وتحلل خُطب حسني مبارك

نقاش حول الديمقراطية

القاهرة ـ يدرس كتاب "الديمقراطية في الخطاب السياسي المصري المعاصر" الدكتورة ميشيل دون، أستاذة اللغويات بجامعة جورج تاون، عددًا من خطب الرئيس السابق محمد حسني مبارك، وبيانات المعارضين السياسيين، ومقالات كتاب صحفييت مستقلين.

ويركز الكتاب ـ الذي صدر عن المركز القومي للترجمة وترجمه عن الإنجليزية الدكتور عماد عبداللطيف، مدرس البلاغة وتحليل الخطاب بجامعة القاهرة ـ على الكيفية التي يتم من خلالها النقاش حول الديمقراطية في مصر في نهاية التسعينيات وأوائل القرن العشرين، وأسباب هذا النقاش، وليس على تاريخ الاستخدام العربي لكلمة الديمقراطية نفسها، أو على الأصول الفكرية للمفهوم في الشرق الأوسط.

توضح مؤلفة الكتاب أن اهتمامها بتحليل الخطاب السياسي المصري حول الديمقراطية يرجع إلى غموض الرؤية بشأن المستقبل الذي تتوجه إليه مصر. حيث توجد رؤى متصارعة حول ما يحدث: رؤية تقوم الحكومة وأنصارها بالترويج لها، ترى أنه يوجد تقدم بطيء لكن ثابت نحو الديمقراطية، ورؤية مضادة يقوم السياسيون المعارضون ونشطاء الحقوق المدنية بالترويج لها، ترى أنه يوجد تدهور ثابت في الحريات السياسية والمدنية.

وعلى الرغم من أن الدراسة تقر بوجود تطورات غير مشجعة في مصر فيما يتعلق بالديمقراطية والمجتمع المدني أثناء فترة دراستها، فإنها لم تتخذ مدخلا معياريًا من خلال تعريف الديمقراطية أو تمرير أحكام قيمية حول من اتسم بالديمقراطية ومن اتسم بغير ذلك. وإنما اهتمت بدراسة كيف يستخدم المتكلمون في الحقل السياسي في مصر المعاصرة مفهوم الديمقراطية، بهدف فهم ما يعنيه خطابهم والظروف السياسية التي يعكسها بشكل أفضل. وقررت أنها يمكن أن تتوصل إلى نتيجة أفضل من خلال تحليل ما يفعله المتكلمون في الخطاب العام، وكيف يفعلون ذلك بواسطة اللغة، أكثر مما كان يمكن الحصول عليه من خلال الاهتمام بما كان يجب أن يفعلوه أو يمتنعوا عن فعله.

يتكون المنهج الذي استخدمته الدراسة من مستويين؛ مستوى اجتماعي إثنوغرافي يستكشف السياق التفاعلي الذي أُنتج فيه الخطاب، ومستوى لغوي يستكشف أدوات لغوية محددة تمَّ توظيفها في الخطاب. ومن خلال تطبيق هذه المنهجية حاولت الدراسة الإجابة عن السؤالين الآتيين: ما الوظائف الاجتماعية والسياسية التي يحققها الكلام حول الديمقراطية للفاعلين السياسيين المتنوعين على المسرح السياسي المصري؟ وما الآثار اللغوية الدالة على هذه الوظائف، والتي يستطيع المرء اقتفاء أثرها في شواهد الخطاب حول الديمقراطية؟ وفي خلال ذلك تقدم المؤلفة دراسة شيقة عن كيفية إنتاج الخطاب السياسي في مصر وصياغته، سواء على مستوى السلطة الحاكمة أو المعارضة أو المستقلين.

الرئيس المصري السابق

تقترح هذه الدراسة طريقة جديدة لقراءة الخطاب السياسي العربي. وتبرهن من خلال الإفادة من دراسات الخطاب أن النظر إلى الخطاب السياسي العربي - سواء أكان منطوقًا أو مكتوبًا - بوصفه نتاجًا لتفاعلات اجتماعية، من شأنه تعزيز تقدير المرء للخطاب بشكل كبير. وهكذا فإنها لم تتعامل مع خطب الرئيس المصري السابق حسني مبارك - على سبيل المثال - على أنها نتاج فردي لمبارك نفسه فحسب، بل تعاملت معها على أنها نتاج تفاعلات اجتماعية معقدة بين أفراد وجماعات عديدة داخل وخارج الحكومة المصرية، مستكشفة كيف تعكس الظواهر التداولية الموجودة في الخطب تلك التفاعلات.

في تحليلها لخطب مبارك تبرهن الدراسة على أن استكشاف ما تقوله الخطب أقل إفادة من استكشاف ما تفعله؛ أي الوظائف الاجتماعية أو السياسية التي تقوم الخطب بأدائها لهؤلاء المنخرطين في إنتاجها، موضحة أن بناء الهوية العامة في الخطاب العام حول الديمقراطية في مصر المعاصرة، والتفاوض حول علاقات السلطة مثل وضع الخصوم والحلفاء المحليين والأجانب وجهًا لوجه يأتي في صدر قائمة الوظائف التي تؤديها الخطب. ومن ثمَّ فإن الأسئلة المحورية للدراسة هي: ما الذي يفعله مثال محدد من الخطاب حول الديمقراطية بالنسبة لجماعة البشر التي تكمن خلفه؟ وكيف يتم إنجاز هذه الوظائف على المستوى اللغوي؟

من خلال توظيف فهم اجتماعي للغة مأخوذ من أعمال السيميائي الروسي ميخائيل باختين وعالم اللغة رون سكولون حاولت الدراسة فهم كيف يُنجز الخطاب أهدافًا اجتماعية تفاعلية، وكيف تترابط شواهد الخطاب مع بعضها البعض؛ فكما يقول باختين فإن المتكلم (أو الكاتب) "لا يزعج صمت الكون الأبدي"، ومن ثمَّ فإن كل شاهد للخطاب هو حلقة في سلسلة مترابطة من الشواهد.

وقامت الدراسة بمعالجة شواهد الخطاب المختارة معالجة لغويةً، بعد أن درست السياق الاجتماعي الذي أُنتجت فيه. وقررت استنادًا إلى أعمال ويلسون وبيليج وعلماء لغة آخرين أن تركز على ظواهر لغوية دقيقة مثل استخدام الضمائر وأدوات التعريف لكي توضح الفائدة الكبرى التي يمكن أن نجنيها في فهم ما يحدث في نص ما. وتوجه الدراسة جهدًا كبيرًا لاستكشاف ما تطلق عليه ديبورا تانن أسباب إثارة اندهاش الجمهور من خلال تحليل ما يشعر به فعلا متلقو الخطاب على نحو ضمني لكنهم غير قادرين على التعبير عنه بدقة تامة.