أزمة بين حماس والسلطة تشدد الحصار على غزة

نقطة توتر أخرى بين الفلسطينيين

رام الله (الاراضي الفلسطينية) - صرح رئيس هيئة الشؤون المدنية الفلسطينية التابعة للسلطة الفلسطينية حسين الشيخ الاثنين ان عناصر من حركة حماس استولوا على النقطة الفلسطينية في معبر بيت حانون (ايريز) شمال قطاع، لكن حماس اتهمت الهيئة بوقف العمل في المعبر "دون مبرر".

واتهم الشيخ في بيان نشر على صفحته على موقع "فيسبوك" "مجموعة من عناصر حماس باقتحام نقطة 5/5 بالقرب من معبر بيت حانون والاستيلاء عليها".

واشار الى ان الهيئة "اضطرت آسفة لسحب موظفيها من هذه النقطة ووقف العمل على المعبر لما تشكله هذه المجموعات من خطر على المواطنين وعلى موظفينا".

من جانبه قال اياد البزم الناطق باسم وزارة الداخلية في قطاع غزة الذي تديره حماس ان "وقف موظفي الارتباط (الشؤون المدنية) العمل في المعبر غير مبرر"، مشيرا الى "وجود عنصرين من الامن تابعين للداخلية بغزة بشكل طبيعي منذ سنوات في المكان وهما وضعا الخميس الماضي غرفة متنقلة اثناء المنخفض الجوي (الذي ضرب غزة والمنطقة) للاحتماء من البرد بعد رفض موظفي الارتباط السماح لهما بالجلوس في غرفهم بالمعبر".

واضاف "فوجئنا باحتجاج موظفي الارتباط الفلسطيني ومغادرتهم بعد ان طلبوا من الاسرائيليين اغلاق المعبر".

لكن البزم اشار الى ان المعبر "مفتوح لسفر واستقبال المرضى والاجانب من والى قطاع غزة، حيث غادر اليوم الاثنين 286 من غزة ووصل اليها 156 شخصا" مطالبا موظفي هيئة الشؤون المدنية بـ"العودة لعملهم حتى لا تتفاقم معاناة الناس في القطاع اكثر لان وقف العمل بالمعبر ياتي ضمن سياسة الحكومة لعزل قطاع غزة ومعاقبة الناس فيه وهذا مستنكر".

ويتواجد موظفو الشؤون المدنية في نقطة تسمى 5/5 في الجهة الفلسطينية من معبر بيت حانون الفاصل بين قطاع غزة واسرائيل فيما يقيم موظفو حماس منذ سيطرة الحركة على قطاع غزة قبل عدة سنوات نقطة يطلق عليها ب4/4 لتسجيل المغادرين والقادمين عبر المعبر.

وتسمح السلطات الاسرائيلية بمغادرة مئات من رجال الاعمال وذوي الحالات الانسانية من المرضى الحاصلين على اذونات اسرائيلية من قطاع غزة الى اسرائيل والضفة الغربية.

ومنذ تشكيل حكومة "الوفاق" الفلسطينية، شكا مسؤولون في السلطة من محاولات حماس الابقاء على نفوذها في المؤسسات الرسمية.

وكانت حكومة الوفاق الفلسطينية قررت في وقت سابق، تكليف وزرائها بإعادة كافة الموظفين المعينين من قبل السلطة الفلسطينية قبل منتصف يونيو/حزيران عام 2007 إلى وظائفهم في قطاع غزة.

لكن المتحدث باسم حماس فوزي برهوم رد بان الترتيبات حول عودة الموظفين "منافية للتوافقات وهو تعامل انتقائي احلالي لا ينم عن نوايا صادقة لدى الحكومة لحل ازمة الموظفين بالكامل".