أزمة الديون تربك الكبار


لا جواب!

روما - لزمت الرئاسة الفرنسية لمجموعة السبع والدول الاخرى الاعضاء في المجموعة الصمت المطبق ليل السبت الاحد بشأن مؤتمر عبر الهاتف مخصص لازمة الديون ووضع الاسواق المالية اعلنت عنه ايطاليا خلال المساء.

ولم يشأ لا قصر الاليزيه ولا وزارة الاقتصاد الفرنسية التأكيد رسميا على انعقاد هذا المؤتمر الذي قال مصدر في وزارة الخارجية الايطالية انه سيتم حوالى الساعة 22.00 ت غ على مستوى الوزراء والمستشارين، عندما توجهت اليهما وكالة الصحافة الفرنسية بالسؤال.

والتزمت اوساط الوزير الفرنسي فرنسوا باروان الصمت فيما اكتفت رئاسة الجمهورية من جهتها بالقول انه لا ينتظر صدور اي بيان. واكد مصدر في الاليزيه "لن يصدر اي شيء".

كذلك كان التحفظ تاما ايضا في العواصم الاخرى.

في برلين رفض متحدث باسم وزارة المالية الادلاء باي تعليق. وقال "ليس لدي اي شيء لاقوله بهذا الخصوص". وكذلك في واشنطن حيث طلبت وزارة الخزانة الاميركية التوجه الى باريس وبروكسل.

وقال متحدث باسم المفوضية الاوروبية، الهيئة التنفيذية للاتحاد الاوروبي التي تحظى بوضع مراقب داخل مجموعة السبع (الولايات المتحدة، فرنسا، المانيا، بريطانيا، ايطاليا، كندا واليابان) "على حد علمي ان الاتحاد الاوروبي لا يشارك في هذا المؤتمر الهاتفي".

ويواجه قادة المجموعة، الاوروبيون والاميركيون في الدرجة الاولى، ضغوطا للتوصل الى رد منسق على ازمة الديون في منطقة اليورو وخفض وكالة ستاندارد اند بورز للتنصيف المالي علامة الولايات المتحدة بشكل غير مسبوق قبل افتتاح اسواق المال الاثنين بعد العطلة الاسبوعية.

وكانت وكالة الانباء الايطالية انسا نقلت عن مصدر في الخارجية الايطالية ان وزراء مالية ومستشاري مجموعة السبع يعقدون مساء الجمعة عند الساعة 22,00 ت غ مؤتمرا عبر الهاتف يبحثون خلاله ازمة الدين واوضاع اسواق المال.

واوضحت الوكالة نقلا عن هذا المصدر ان العديد من الوزراء اضافة الى مستشارين سيشاركون في هذا المؤتمر، مشيرة الى ان وزير المالية الايطالي غيليو تريمونتي على اتصال دائم مع نظرائه الاوروبيين.

وكان رئيس الوزراء الايطالي سيلفيو برلوسكوني اعلن مساء الجمعة امكانية ان يعقد "في غضون الايام المقبلة" اجتماع مبكر لوزراء مالية دول مجموعة السبع التي تضم الولايات المتحدة والمانيا واليابان وفرنسا وكندا وايطاليا وبريطانيا.

ولكن المتحدث باسمه اوضح في وقت لاحق ان هذا الاجتماع المبكر لا يزال "فكرة قيد البحث" حتى وان كانت ايطاليا "تؤيد عقده".