أرميتاج يزعم قدوم مقاتلين إلى العراق عبر الحدود السعودية

القوات الأميركية عاجزة عن منع تسلل المقاتلين الأجانب للبلاد

واشنطن - قال مساعد نائب وزير الدفاع الامريكي ريتشارد أرميتاج إن من المسلحين الذين يقاتلون قوات الاحتلال التي تقودها الولايات المتحدة في العراق يأتون من المملكة العربية السعودية.
ويناقش مسئولون أمريكيون بانتظام مشكلات ترتبط بالمقاتلين القادمين إلى العراق من سوريا وإيران ولكن هذه أول مرة يقول فيها الامريكيون إن الحدود السعودية تثير هي الاخرى صعوبات.
وأضاف أرميتاج في مقابلة مع قناة الجزيرة الفضائية الجمعة أن "الحدود بها ثغرات والقبض على عدد من المقاتلين الاجانب في بغداد وفي العراق يشير إلى إن هؤلاء الناس يأتون من إيران وسوريا ومن المملكة العربية السعودية."
ولكنه استدرك بقوله "لست في وضع يمكنني من تأكيد أن حكومات إيران وسوريا والسعودية مسئولة بأي حال. ولكن يمكنني على الاقل القول إن هؤلاء المقاتلين لا يوقفون على الحدود وهذا شيء يثير قدرا كبيرا من القلق."
وقال الرئيس الامريكي جورج بوش الجمعة إن هناك مقاتلين أجانب في العراق كرسوا أنفسهم لتقويض المساعي الامريكية لبناء بلد ديمقراطي في المنطقة.
وقال في مؤتمر صحفي مقتضب في بيربانك في واشنطن "أعتقد أيضا أن هناك عناصر أجنبية تتحرك في العراق. وهؤلاء مقاتلون من نمط مقاتلي القاعدة يريدون قتالنا لانهم لا يستطيعون تحمل (فكرة إقامة) مجتمع حر في الشرق الاوسط."