أردوغان يريد استنساخ سيناريو عفرين في قنديل

انتقادات من المعارضة للرئيس التركي بأن الغاية من تنفيذ عملية ضد الأكراد في قنديل تتمثل في تحقيق مكاسب انتخابية.


الجيش التركي يقول إنه قصف 14 هدفا تابعا لحزب العمال الكردستاني


تركيا ستواصل تنفيذ عمليات تستهدف معسكرات المسلحين الأكراد

اسطنبول - قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الاثنين إن تركيا ستجفف "مستنقع الإرهاب" في منطقة قنديل بشمال العراق، تماما كما فعلت في عفرين بسوريا ومناطق أخرى انتشر فيها مقاتلون أكراد.

وأضاف إردوغان في كلمة أمام حشد أن تركيا ستواصل تنفيذ عمليات تستهدف معسكرات المسلحين الأكراد في جبال قنديل. جاء ذلك بعد أن قال الجيش التركي مطلع الأسبوع إنه قصف 14 هدفا تابعا لحزب العمال الكردستاني المحظور في المنطقة.

وتشهد تركيا انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في 24 يونيو/ حزيران الجاري. ونقلت وسائل الاعلام التركية ووكالة الاناضول عن المرشح الرئاسي عن حزب الشعب الجمهوري المعارض، محرم إينجة، انتقاده، طريقة الإعلان عن عملية عسكرية محتملة ضد حزب العمال الكردستاني بجبال قنديل، شمالي العراق.

وفي مقابلة تلفزيونية، قال إينجة "لنقل أنكم تودون تنفيذ عملية عسكرية في قنديل.. هل تعلنون عن ذلك بالطبل والمزمار؟".

واعتبر أن الرئيس الحالي ومنافسه في الانتخابات رجب طيب أردوغان "ليس همه تنفيذ عملية ضد الأكراد في قنديل بل تحقيق مكاسب انتخابية"، على حد قوله. وما إذا كان يعارض تنفيذ العملية أم لا، قال إنجة إنه لا يجادل في تنفيذ العملية، لكن "من الخطأ الإعلان عن العملية بالطبل والمزمار".

تحركات تركية واسعة

وقالت اصلي ايدنتسباس الخبيرة في المجلس الاوروبي للعلاقات الدولية ان " ان المعارضة تظهر للمرة الاولى درجة معينة من التنسيق والوحدة"، معتبرة انها قد تكون قادرة على تحقيق فوزفي البرلمان.

وفي رأيها ان حزب العدالة والتنمية قلل من اهمية انجة الذي يتناقض اسلوبه الفظ مع الخطاب الهادىء لرئيس حزب الشعب الجمهوري كمال كيليتشدار اوغلو الذي لم ينجح البتة في مقارعة الرئيس التركي.واضافت "يواجه اردوغان الان شخصا لا يستسلم بسهولة والناس يستمعون اليه".

ومنذ 1984 يخوض حزب العمال الكردستاني، الذي تعتبره انقرة وواشنطن والاتحاد الأوروبي تنظيما "إرهابيا"، تمردا داميا على الاراضي التركية، لكن قيادته العسكرية تتمركز في جبال قنديل في شمال العراق قرب الحدود مع تركيا.

وضاعف الجيش التركي في الاسابيع الاخيرة توغلاته في المنطقة التي يستهدفها دوما بغارات جوية. والاسبوع الماضي اعلنت تركيا مقتل اربعة من جنودها في اشتباكات مع حزب العمال الكردستاني في شمال العراق.

واثارت تركيا مرارا امكانية شن عملية عسكرية عبر الحدود في شمال العراق، على غرار عمليتي "درع الفرات" في اب/اغسطس 2016 و"غصن الزيتون" في كانون الثاني/يناير 2018 ضد المقاتلين الاكراد في شمال سوريا.

ودعا الرئيس التركي رجب طيب اردوغان مرارا الحكومة العراقية الى التحرك ضد القواعد الخلفية لحزب العمال الكردستاني في شمال العراق مهددا بالتدخل ان لم تفعل.