أردوغان: استقرار العراق من استقرار تركيا

تعزيز التعاون

أنقرة - أعرب رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الجمعة عن مساندته القوية للحكومة العراقية الجديدة ومؤكدا من جديد عرض حكومته بالمساعدة في تدريب قوات الامن العراقية ودعم العلاقات التجارية والسياسية بين البلدين.
جاء هذا خلال مؤتمر صحفي عقده أردوغان مع نظيره العراقي إبراهيم الجعفري الذي يزور أنقره لمدة ثلاثة أيام لاجراء محادثات مع المسئولين الاتراك في أول زيارة رسمية له خارج البلاد منذ توليه مهام منصبه الشهر الماضي.
وقال أردوغان إن على المجتمع الدولي بأسره منح الدعم والمساندة للحكومة العراقية الجديدة وأن تركيا ستبذل ما في وسعها للمساهمة في استتباب الاستقرار في العراق.
وقال إردوغان "إن أي زعزعة للاوضاع في أي دولة في الشرق الاوسط يؤثر بدوره على الوضع في تركيا". وأضاف أن استقرار العراق من استقرار تركيا على كافة الصعد. مؤكدا أن بلاده تأمل في أن يتغلب العراق على هذه المرحلة الصعبة.
وقال أردوغان في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع نظيره العراقي إبراهيم الجعفري الذي يزور تركيا حاليا إن تركيا على استعداد لتقديم الدعم لتدريب قوات الامن العراقية.
وأضاف أردوغان أن المسئولين الاتراك والعراقيين سيعقدون اجتماعات لبحث مسيرة التعاون بين البلدين في النواحي التجارية والاقتصادية ويؤمل الحصول على نتائج ملموسة من خلال هذه الاجتماعات. مشيرا إلى أن بلاده تعهدت بتقديم مساعدات بمبلغ 50 مليون دولار.
وشكر الجعفري الذي يرافقه في الزيارة عدد من الوزراء بما فيهم وزراء الطاقة والكهرباء والصناعة والمياه تركيا للمساعدة التي قدمتها إلى بلاده منذ سقوط نظام صدام حسين وقال إن حكومته مستعدة لتلقي مزيد من المساعدات من تركيا.
وقال رئيس الوزراء العراقي إبراهيم الجعفري إن الحكومة العراقية الجديدة تمثل انعكاسا للخارطة الديمقراطية في العراق. مؤكدا أن العراق أمامه الكثير من التحديات وهو مصر على تجاوزها.
وأكد الجعفري في كلمته في المؤتمر الصحفي أنه ليس هناك صراعا مذهبيا في العراق. مشيرا إلى أن التجربة الديمقراطية في العراق "تجربة فتية".
وقال الجعفري "نحن أمام ولادة جديدة لم يشهد لها تاريخ العراق مثيلا في السابق فلاول مرة في تاريخ العراق يتم انتخاب حكومة معبرة بأمانة عن مكونات الشعب العراقي وأن الحكومة الحالية بكافة وزرائها تمثل مرآة صادقة لعكس الصورة الديمغرافية العراقية..".
وأضاف الجعفري "نحن ندرك أن أمامنا الكثير من التحديات ولكن الشعب الذي أصر على إسقاط النظام القمعي لصدام حسين وأصر على تنفيذ على تنفيذ عملية الانتخابات في 30 كانون الثاني/يناير من العام الحالي سيواصل دوره ومسئوليته في دفع العملية الديمقراطية حتى تنفذ وتحقق طموحات هذا الشعب".
وقال رئيس الوزراء العراقي الجديد "شعبنا العراقي والقوى الممثلة له يلتقي جميعا على وحدة سيادة العراق واحترام مكونات الشعب العراقي واحترام حقوق الانسان وتداول السلطة بشكل سلمي".
وأضاف أن العراق يمر بظرف استثنائي وأن الكثير من الدول المحبة للعراق وفي مقدمتها تركيا تقف إلى جانب العراق وتقدم الدعم له.
وأشار الجعفري إلى أن هناك متسللين من سوريا وأنه سيناقش المسألة مع المسئولين في دمشق. وقال إن العراق سيضبط حدوده وسيطلب من دول الجوار القيام بذلك.
وردا على سؤال عن خطط حكومته إزاء الوجود المتزايد لمتمردين من حزب العمال الكردستاني في شمال العراق والذين عززوا هجماتهم في الاونة الاخيرة في تركيا لم يدل الجعفري بمزيد من التفاصيل ولكنه أوضح أن حزب العمال الكردستاني غير مرحب به في العراق.
وقال الجعفري إن العراق لن يسمح لاي مجموعة تضر بعلاقاته مع دولة مجاورة وإن حكومته لن تسمح مهما كانت الظروف لاي مجموعة تعمل من داخل العراق وتهدد أمن جيرانه.
وأكد رئيسا الوزراء التركي والعراقي أيضا على ضرورة الحفاظ على سيادة العراق ووحدة أراضيه وأكد الجعفري بوضوح أن التمرد الحالي في بلاده ليس له أساس طائفي وأن العراق لن ينزلق إلى صراع طائفي أو إقليمي.
وسيواصل الوفد العراقي الكبير برئاسة الجعفري محادثاته في أنقره يومي الجمعة والسبت بهدف تعزيز التعاون بشأن قضايا التجارة والمياه والموارد النفطية ولوائح التأشيرة والعلاقات الثنائية بصفة عامة.