أربعون ألف عسكري عراقي لملاحقة القاعدة في ديالى

محاولة جديدة لتعقب القاعدة

بعقوبة (العراق) - شنت قوات الامن العراقية الاثنين عملية عسكرية لملاحقة تنظيم القاعدة في مناطق متفرقة من محافظة ديالى، شمال شرق بغداد، اطلق عليها "صولة فرسان دجلة" حسب ما افادت مصادر امنية عراقية.

وقال الفريق الركن عبد الامير محمد رضا الزيدي قائد عمليات دجلة ان "عملية واسعة انطلقت بعد منتصف ليلة امس (الاثنين) في مناطق متفرقة في محافظة ديالى بهدف تفتيش ومداهمة مناطق يعتقد انها معاقل لتنظيم القاعدة".

واضاف ان "العملية اسفرت حتى الان عن مقتل ثلاثة من قادة ما يسمى بتنظيم القاعدة واعتقال 14 اخرين، خلال اشتباكات مسلحة وقعت في منطقة حمرين" الواقعة في شمال شرق محافظة ديالى.

واكد الزيدي ان العملية تنفذ في مناطق متفرقة بينها المقدادية وابو صيدا وغيرها، وهي ما زالت مستمرة.

واكد ضابط برتبة عقيد في الجيش "مشاركة اربعين الف مقاتل في العملية التي تهدف لملاحقة عناصر تنظيم القاعدة في محافظة ديالى".

واضاف ان "قوات من الجيش والشرطة تشارك في تنفيذ العملية في مناطق متفرقة شمال شرق محافظة ديالى بينها المقدادية وجلولاء وحمرين ".

وتشارك مروحيات لمساندة القوات التي تنتشر لتفتيش هذه المناطق، وفقا للمصادر.

وسبق انطلاق العملية بساعات قليلة قيام مسلحين مجهولين بنصب حاجز وهمي وخطف وقتل خمسة سائقي شاحنات على الطريق الرئيسي في منطقة حمرين شمال شرق بعقوبة.

بدوره، اكد ضابط برتبة عقيد في قيادة عمليات الشرطة في محافظة ديالى، انطلاق العملية.

وتعد محافظة ديالى ذات الغالبية السنية، وكبرى مدنها بعقوبة (60 كلم شمال شرق بغداد)، من المناطق المتوترة وتشهد اعمال عنف شبه يومية.

وكانت ديالى حيث قتل زعيم تنظيم القاعدة في العراق ابو مصعب الزرقاوي في حزيران/يونيو 2006، من المعاقل الرئيسية لتنظيم القاعدة خلال الاعوام الماضية.