أربعة أحزاب معارضة تونسية تكون جبهة مشتركة

الصندوق هو السبيل الوحيد لتحقيق الديموقراطية

تونس ـ أعلنت أربعة أحزاب معارضة في تونس الثلاثاء عن تكوين ائتلاف مشترك يعرف "باللقاء الديمقراطي" لدفع الإصلاح في البلاد.

وقالت أحزاب الوحدة الشعبية والاتحاد الديمقراطي الوحدوي والاجتماعي التحرري وحزب الخضر للتقدم في بيان مشترك إن "ميلاد اللقاء الديمقراطي يأتي لغرض إيجاد آلية لتفعيل العمل المشترك بين الأطراف السياسية المكونة له للإسهام في دفع حركة الإصلاح لإنجاز المهام التاريخية المطروحة على الحركة الديمقراطية".

وأضاف البيان إن "أمناء هذه الأحزاب اتفقوا على تدعيم دور المعارضة على الساحة الوطنية والخارجية والتصدي لكل أشكال تهميش وتعطيل فعلها والتشكيك في شرعيتها ومصداقيتها".

واللقاء الديمقراطي هو ثاني ائتلاف حقوقي في البلاد بعد تحالف (18 أكتوبر) الذي يضم معارضين من تيارات متباعدة مثل الإسلاميين والعلمانيين والذي تصفه الحكومة بالتحالف المريب.

لكن محمد بوشيحة أمين عام حزب الوحدة الشعبية قال إن "اللقاء الديمقراطي ليس ردا على أي تكتل آخر وليس موجها ضد أحد من الحكومة ولا باقي المعارضة".

وأضاف بوشيحة "نريد من هذا اللقاء تنسيق اقتراحات ملموسة سياسيا واقتصاديا للمساهمة في دفع الإصلاح استجابة لمطلب رئيس الجمهورية الأخير".