أرامكو السعودية تبحث عن مقاعد دراسية لطلابها خارج أميركا

الشركة السعودية ترسل مئات الطلاب سنويا للدراسة في اميركا

الرياض - اعلن مسؤول في شركة ارامكو السعودية للنفط ان الشركة تبحث امكانية ارسال الطلاب الذين تمول دراستهم الى دول غير الولايات المتحدة في حال رفضت السفارة الاميركية منحهم تأشيرات دخول.
وتابع المسؤول الذي طلب عدم كشف هويته ان السفارة الاميركية في الرياض ابلغت طلاب ارامكو وغيرهم من الطلاب السعوديين انها تنتظر الضوء الاخضر من واشنطن لمنحهم تأشيرات الدخول الى الولايات المتحدة.
وقال ان مسؤولي شركة ارامكو بحثوا امس الاثنين خطة لارسال طلاب من الشركة الى دول اخرى، بينها بريطانيا.
وافاد مسؤول في الرياض ان طلبات تأشيرات الدخول سلمت الى السفارة قبل حوالي شهرين.
وعلم من ناطق باسم ارامكو ان "الشركة تواصل العمل مع السلطات الاميركية في المملكة لتسهيل اصدار تأشيرات الدخول الضرورية للطلاب".
وكانت الولايات المتحدة الغت في تموز/يوليو الماضي اجراء مثيرا للجدل كان يسمح للمواطنين السعوديين بتقديم طلبات تأشيرات الدخول لدى مكاتب السفر.
و15 من خاطفي الطائرات الـ19 الذين نفذوا هجمات 11 ايلول/سبتمبر على الولايات المتحدة كانوا سعوديين.
وتوظف شركة ارامكو عددا كبيرا من الغربيين، ولا سيما الاميركيين. وهي ترسل كل عام مئة طالب للتخصص في الجامعات الاميركية ليعودوا ويعملوا في الشركة السعودية.