أدلة مصرية تتهم عناصر فلسطينية بتفجير كنيسة الاسكندرية



جريمتهم...

القاهرة - قال وزير الداخلية المصري حبيب العادلي الأحد إن الحكومة لديها دليل على أن تنظيم جيش الاسلام الفلسطيني المرتبط بتنظيم القاعدة وراء التفجير الذي تعرضت له كنيسة القديسين في الاسكندرية.

وأضاف "وقد تأكد بالدليل القاطع تورطهم الدنيء بالتخطيط والتنفيذ لهذا العمل الارهابي الخسيس الذي راح ضحيته شهداء على أرض مصر".

ونفى متحدث باسم جماعة جيش الاسلام الاحد صلة هذا التنظيم بالاعتداء على كنيسة قبطية في الاسكندرية متهما اسرائيل بالوقوف وراء هذا الاعتداء.

وقال المتحدث باسم الجماعة الاسلامية المتشددة "ابو مثنى" "ليس لنا أي علاقة من قريب او بعيد بالهجوم على الكنيسة القبطية في الاسكندرية بمصر".

واضاف ان "الموساد اليهودي (الاسرائيلي) هو المسؤول" عن هذا الاعتداء.

في غضون ذلك ذكرت صحيفة "الأهرام" أن وزير الداخلية أطلع الرئيس حسنى مبارك على أدلة الحادث واعترافات المتهمين قبيل بدء الاحتفال خلال اجتماعه بالمجلس الأعلى لهيئه الشرطة.

وقد شهدت قاعة الاحتفال تصفيقا حادا عقب إعلان الرئيس الكشف عن ملابسات حادث كنيسة القديسين، والإعلان لأول مرةعن ضبط الجناة وكشف هويتهم.

وكان المحامي العام الأول لنيابات استئناف الإسكندرية قد تسلم تقرير الأدلة الجنائية الخاص بحادث كنيسة القديسين في الإسكندرية الذي وقع ليلة الاحتفال برأس السنة الميلادية وأسفر عن مصرع 23 شخصا، فضلا عن إصابة العشرات بإصابات مختلفة.

واشتمل التقرير على معلومات خاصة عن العبوة الناسفة التى تم استخدامها فى الحادث وطبيعتها وقوتها الانفجارية، وأثر الموجة الانفجارية على موقع الحادث (الكنيسة والمسجد).

ويعكف فريق من النيابة العامة بإشراف المحامي العام لنيابات شرق الإسكندرية على رصد نتائج التقرير الذي تسلمته النيابة في ضوء تقرير الطب الشرعي والذي تسلمته النيابة الأسبوع الماضي للوصول إلى وصف دقيق حول كيفية وقوع الحادث.

وكانت النيابة العامة قد إنتهت من الاستماع إلى أقوال 120 شخصا من المصابين وشهود العيان حول ملابسات وقوع الحادث.