'أدباء مصر' يكرم انتصار عبدالمنعم في أول مؤتمر بعد الثورة

عندما تستيقظ الأنثى

القاهرة ـ اختار أعضاء أمانة مؤتمر أدباء مصر الروائية "انتصار عبدالمنعم" بالانتخاب المباشر للتكريم عن أديبات مصر لتكريمها في دورة المؤتمر المتوقع أن تكون في ديسمبر/كانون الأول المقبل، وقد انتخب الأديب فؤاد حجازي رئيسًا للمؤتمر.

ويعقد المؤتمر أولى دوراته بعد ثورة 25 يناير بعنوان "دورة أمل دنقل" ويكرم سبع شخصيات في كل دورة، وتم اختيار الأديب منير عتيبة ممثلا عن وجه بحري بالإضافة إلى الأديب نعيم الأسيوطي عن وجه قبلي، والدكتور أشرف عطية عن النقاد، ويسرى فودة عن الإعلاميين، ونجاتي وهبة من الراحلين، بالإضافة إلى شخصية من المحافظة المضيفة للمؤتمر والتي من المتوقع أن تكون السويس.

يذكر أن االروائية "انتصار عبد المنعم" كاتبة سكندرية، ولدت في قلعة الغاز الطبيعي بمدينة الماء والرمال الساحلية "مدينة إدكو"، حصلت مؤخرا على جائزة المركز الأول في القصة القصيرة بمسابقة إحسان عبد القدوس 2010. ولها أعمال ودراسات ورؤى نقدية وحوارات في مجلة نزوى العمانية ، أخبار الأدب، الثقافة الجديدة، أكتوبر (مقال أدبي اسبوعي)، الفصول الأربعة الليبية، النهار اللبنانية، المجرة المغربية، قطر الندى وغيرها.

ولها كتابات في أدب الطفل، وتوثيق التراث. أصدرت مجموعتين قصصيتين "عندما تستيقظ الأنثى"، و"نوبة رجوع". كما لها رواية "لم تذكرهم نشرة الأخبار/ وقائع سنوات التيه" التي لفتت الانتباه إليها لما تناولته في الرواية من كثير من مظاهر الفساد السياسي وما استجلبه من خصخصة وهجرات غير شرعية. وأيضا شاركت في كتاب مشترك باللغة البولندية، ولها مقال أسبوعي بجريدة "ميدان التحرير" بعنوان "رسائل الثورة" ترصد فيها أحداث ثورة 25 يناير التي عايشتها مع ربطها بأحداث تاريخية في صورة رسائل، وتُرجمت الكثير من أعمالها إلى اللغات البلغارية والبولندية والفرنسية والروسية والإسبانية. واشتركت في العديد من المؤتمرات بأوراق عمل وأفكار طموحة للربط بين مجالي الثقافة والتعليم ولتفعيل دور المثقف في المجتمع.