'أحوال' تركيا بعيون لا تجامل في موقع إخباري

ناطق بالتركية والإنكليزية والعربية

باريس - أطلق صحافيون أتراك الأربعاء موقعا إخباريا مُتخصّصا في الشأن التركي ليواكب قضايا السياسة والاقتصاد والمجتمع في تركيا، في بادرة هي الأولى من نوعها من حيث تعدّد اللغات واستقلالية التوجه السياسي.

وقال رئيس تحرير موقع "أحوال" الكاتب السياسي التركي المخضرم ياوز بايدار، إنّ التطورات التي تشهدها تركيا والضغوط المختلفة التي يتعرض لها الصحافيون الأتراك، بما يُهدّد حرية الرأي "دعت إلى العمل العاجل لتقديم بدائل إعلامية من خارج تركيا، موجهة للأتراك، وإلى المهتمين بالشأن التركي من الناطقين بالعربية والإنكليزية كذلك".

ويشمل الموقع بوابات مُتخصّصة للأخبار والرأي والتحليلات باللغات التركية والإنكليزية والعربية.

وأسس الصحافيون ياوز بايدار وارغون باباهان وايلهان تانير الموقع الذي سيعمل فيه عدد من أهم الصحافيين الأتراك والغربيين والعرب، تعهدوا بتقديم محتوى إخباري مُعتدل ومتوازن ودقيق.

وقال بايدار "في موقع أحوال تحتل الديمقراطية الركن الأساس في منظومة القيم التي نعتمدها. ولن نكون ناطقين باسم أيّة مجموعة سياسية أو فكرية".

ويعمل مُحررو وكتاب موقع "أحوال" على تقديم صورة واضحة عن الشأن التركي في وقت يتعرض فيه الإعلاميون والمؤسسات الإعلامية في تركيا إلى ضغوط متزايدة، وهو الأمر الذي يساعد القارئ في الحصول على معلومات دقيقة وتحليلات عميقة عن أهم القضايا العامة في تركيا.

وأشار رئيس التحرير بايدار إلى أنّه في زمن الأخبار الكاذبة "تتعرض الديمقراطية إلى تهديد حقيقي، وهو ما يزيد من خطر التطرف. لقد أصبحت الحقيقة الضحية الأولى في الفوضى السياسية الحالية. موقعنا سيعمل على تدقيق كل خبر ومعلومة وسيكون كتاب الرأي في أحوال في موقع المسؤولية لتحرّي الحقيقة والابتعاد بها عن التلفيق والتوظيف السياسي".

وقال الصحافي غسان إبراهيم المُشرف على القسم العربي في موقع "أحوال" إنّ العالم العربي يهتم بشكل كبير بالشأن التركي، وإنّ "من مهمتنا تقديم محتوى متوازن ودقيق عن التطورات في تركيا وعن علاقتها بالمنطقة في هذا الوقت الحرج من تاريخ الشرق الأوسط".