'أحمر أزرق أصفر' يلوّن القاهرة السينمائي

نجاة مكّي بارعة في النحت والرسم

القاهرة - يفتتح الفيلم الاماراتي "أحمر أزرق أصفر" فعاليات مهرجان القاهرة السينمائي الدولي الذي سيمتد من 9-16 نوفمبر/تشرين الثاني.

ويُشارك الفيلم الاماراتي في المسابقة الدولية في الدورة 36 من المهرجان، تقديراً لحضور المخرجة الإماراتية، وتميّزها على المستوى العربي والعالمي من خلال الأفلام الوثائقية التي تقدمها.

ويتمحور فيلم المخرجة نجوم الغانم "أحمر أزرق أصفر"، حول الفنانة التشكيلية نجاة مكّي، أوّل امرأة إماراتية تتخصّص في مجال الفن التشكيلي، وهي واحدة بين قلّة من الفنانين الذين حصلوا على التقدير، ليس فقط على المستوى الابداعي في مجال عملهم، ولكن أيضاً على الدور الفني الذي لعبوه في منطقة الخليج.

ويخوض "أحمر أزرق أصفر" في مسيرتها الفنية وتمكنها من اختراق حاجز المحلية والوصول إلى العالمية، ووقائع حياتها الشخصية وأحلامها وأمانيها وعالمها المليء بالألوان.

ونجاة حسن مكي حائزة على دكتوراه في مجال المسكوكات المعدنية من كلية الفنون، وهي عضو في العديد من الجمعيات والمؤسسات الثقافية ومنها مجلس دبي الثقافي، وجمعية الإمارات للفنون التشكيلية، وجماعة أصدقاء الفن لدول الخليج، جماعة الجدار بالشارقة، وجمعية التراث العمراني، وجمعية الإياب للفن التشكيلي.

وتحمل مكي العديد من الجوائز منها جائزة الدولة التقديرية في العلوم والآداب والفنون وجائزة لجنة التحكيم بينالى الشارقة وجائزة بينالي المحبة الدولي دمشق وجائزة بينالي مجلس التعاون قطر.

وتعتبر مكي البارعة في فن الرسم والنحت أن التراث يشكل جزءا أساسيا ومهما في ذاكرتها الحياتية والثقافية والفنية، وكل لوحة لديها تحمل رؤيا وهدفا، كما أن الألوان الواضحة مثل الأصفر والأحمر والأزرق والأسود توحي بأفكار ودلالات مقتبسة من المجتمع.

وترى الفنانة الاماراتية ان كل عمل يوحي بقصة شفافة مأخوذة من تأثيرات الواقع الحي، إنما بلمسات يمتزج فيها الفن بالجمال بإشراق اللون ونعومة الحركة وانسيابية خطوطها.

وسيشهد المهرجان الدولي عرض 16 فيلما في مسابقته الدولية، و58 فيلماً في القسم الرسمي خارج المسابقة والذي ستشارك به عدة أفلام عرض عالمي أول، أو عرض أول في المنطقة العربية، إضافة إلي تنظيم أول مسابقة ينظمها إتحاد طلبة المعهد العالي للسينما بعنوان "سينما الغد".

وتنظم جمعية نقاد السينما المصريين "أسبوع النقاد الدولي"، وتقدم نقابة المهن السينمائية "آفاق السينما العربية".

ويحتفي المهرجان بمئوية ميلاد المخرج الكبير الراحل هنري بركات، وينظم معرض صور فوتوغرافيا، ووثائق لمسيرته وأفلامه،

وتم تأجيل دورة العام الماضي لاستكمال إعادة هيكله المهرجان، والتحضير لفعاليات وبرامج تليق بأسمه العريق الذي فقد كثيرا من سمعته الدولية والأقليمية خلال السنوات الماضية نتيجة الأزمات المتوالية وتغير الإدارات.