أحلام العصافير المهاجرة

بقلم: تركي عامر

الـْوَقـْتُ أَمـْرِيـكـَا، وَأيـْلـُولُ الـْمـَكـَانُ يـَغـُطُّ فـِي نـَوْمٍ، وَتـَرْتـَفـِعُ الـسـِّتـَارَةُ فـَجـْأَة، وَتـُطـِلُّ مـِنْ شـَرْقٍ عـَصـَافـِيـرٌ مـُهـَاجـِرَةٌ، وَيـُفـْتـَتـُحُ الـْخـَرِيـفُ الـْمـُرُّ، تـَسـْقـُطُ وَرْقـَتـَانِ، وَيـْنـَتـَهـِي عـَصـْرٌ ، وَتـَنـْدَرِسُ الأَسـَاطـِيـرُ.
كـَانـَتْ مـُفـَكـِّرَةُ الـْخـَرِيـفِ نـَظـِيـفـَةً وَخـَفـِيـفـَة، لاَ مـَوْعـِدٌ فـِيـهـَا لـِشـَيْءٍ سـَوْفَ يـَأْتـِي، لاَ بـَشـَائـِرُ أَوْ تـَبـَاشـِيـرُ، لاَ غـَيـْمـَةٌ حـُبـْلـَى بـِلاَ دَنـَسٍ تـَقـُضُّ مـَضـَاجـِعَ الـشـَّرَفِ الـْبـَعـِيـدِ عـَنِ الأَذَى، لاَ نـَجـْمـَةٌ تـَهـْدِي مـَجـُوسـًا أَنَّ فـِي كـَهـْفٍ مـِنَ الأَسـْرَارِ يـَشـْتـَدُّ الـْمـَخـَاضُ الـْمـُرُّ، لاَ فـِي الأُفـْقِ قـَابـِلـَةٌ تـُرَى، لاَ زَنـْجـَبـِيـلٌ جـَاهـِزٌ، وَالـْمـِلـْحُ تـَذْرُوهُ الـرِّيـَاحُ الـْهـُوجُ، تـَرْتـَقـِبُ الـْحـُشـُودُ عـَلاَمـَةً صـُغـْرَى، وَلاَ يـَأْتـِي صـَهـِيـلٌ أَوْ صـَلـِيـلٌ يـُرْعـِبُ الـْكـُبـْرَى، وَيـَأْجـُوجـًا وَمـَأْجـُوجـًا عـَلـَى جـَمـْرٍ مـِنَ الأَخـْبـَارِ تـَنـْتـَظـِرُ الـْجـَمـَاهـِيـرُ.
كـَانـَتْ مـُفـَكـِّرَةُ الـْخـَرِيـفِ عـَلـَى حـَفـِيـفِ الـْحـُلـْمِ نـَائـِمـَةً، فـَلاَ لـِنـَزِيـفِ أَسـْئـِلـَةٍ تـُصـِيـخُ الـسـَّمـْعَ، لاَ لـِرَفـِيـفِ أَخـْيـِلـَةٍ تـُدِيـرُ الـطـَّرْف، يـَمـْلأُهـَا فـَرَاغٌ قـَاتـِلٌ ، لاَ مـَطـْرَحٌ فـِيـهـَا يـُلـَبـِّكـُهُ الـْغـُبـَارُ الـْمـُرُّ، لاَ وَقـْتٌ تـُجـَعـْلـِكـُهُ الأَعـَاصـِيـرُ.
تـَخـْتـَالُ خـَالـِيـَةً مـِنَ الأَفـْكـَارِ، لاَ قـَلـَقٌ يـُسـَاوِرُهـَا ، وَلاَ وَرَقٌ عـَنِ الأَشـْجـَارِ يـَسـْقـُطُ فـِي سـُبـَاتٍ، لاَ مـِنَ الأَقـْمـَارِ عـَنْ طـَقـْسٍ رَدِيءٍ رُبـَّمـَا يـَأْتـِي تـَصـَاوِيـرُ، وَمـُخـَابـَرَاتُ الـرِّيـحِ شـَائـِبـَةٌ وَعـَائـِبـَةٌ، وَفـِي سـَهـْلٍ مـِنَ الـسـِّلـِكـُونِ سـَائِبـَةٌ وَذَائـِبـَةٌ، وَلاَ مـِنـْهـَا تـَقـَارِيـرُ أَوْ رَأْسُ خـَيـْطٍ ، أَنَّ مـِنْ شـَرْقٍ، سـَتـَأْتـِيـهـَا الـْعـَصـَافـِيـرُ.
وَيـَجـِيءُ "أَيـْلـُولُ الـْجـَدِيـدُ" مـُجـَنـَّحـًا، وَحـَدَائـِقُ الإِسـْمـَنـْتِ وَالـْفـُولاَذِ نـَائـِمـَةٌ، وَتـَحـْرُسـُهـَا أَسـَاطـِيـرٌ، تـُكـَرِّسـُهـَا أَسـَاطـِيـرُ سـَكـْرَى بـِأَشـْيـَاءٍ تـُعـَلـِّبـُهـَا، تـُغـَيـِّبـُهـَا عـَنِ الـْعـَيـْبِ الـْمـُغـَيـَّبِ عـَنْ دَفـَاتـِرِهـَا، بـِإِنـْشـَاءٍ يـُسـَيـِّبـُهـَا، يـُغـَلـِّبـُهـَا عـَلـَى الـدُّنـْيـَا بـِتـَاجٍ فـِضـَّةٍ، تـَحـْمـِي كـَرَامـَتـَه الـْبـَسـَاطـِيـرُ سـَكـْرَى، وَفـِي تـَخـْتٍ حـَرِيـرٍ تـَشـْهـَقُ الأَحـْلاَمُ،لاَ هـَمٌّ ، وَلاَ دَمٌّ ، وَلاَ دَمـْعٌ يـُشـَاغـِلـُهـَا، وَتـَشـْتـَعـِلُ الأَسـِرَّةُ وَالأَسـَارِيـرُ شـَبـَقـًا بـِلاَ عـَبـَقٍ ، بـِلاَ حـَبـَقٍ، وَتـَنـْكـَسـِرُ الـْقـَوَارِيـرُ الـْقـَدِيـمـَةُ وَالـْجـَدِيـدَةُ، لاَ حـَسـِيـبٌ مـِنْ هـُنـَاكَ، وَلاَ رَقـِيـبٌ مـِنْ هـُنـَا، وَتـَضـِيـعُ فـِي غـَلـَسِ الـدَّهـَالـِيـزِ الـْقـَرَارَاتُ الـْكـَبـِيـرَةُ وَالـصـَّغـِيـرَةُ كـُلـُّهـَا ، وَيـَظـَلُّ تـَقـْرِيـرُ الـْمـَصـِيـرِ مـُعـَلـَّقـًا بـِرُمـُوشـِهِ ، وَتـُحـَاكُ مـَا بـَيـْنَ انـْتـِخـَابٍ وَانـْتـِخـَابٍ قـَادِمٍ خـَلـْفَ الـْكـَوَالـِيـسِ الـتـَّدَابـِيـرُ فـِي غـِيـِّهـَا تـَتـَشـَاهـَقُ الأَوْهـَامُ، لاَ غـَمٌّ، وَلاَ غـَيـْمٌ ، وَلاَ غـَنـَمٌ يـُسـَائـِلـُهـَا، وَلاَ حـِبـْرٌ يـُضـَرِّجُ رِحـْلـَةَ الـتـَّارِيـخِ، لاَ رِيـحٌ تـُحـَاوِرُهـَا ، وَلاَ رُوحٌ تـُنـَاوِرُها، وَلاَ حـَرْبٌ تـُضـَجـِّرُ نـَحـْلـَةَ الـْمـَرِّيـخِ، لاَ حـُلـْمٌ مـِنَ الـْحـَمـْرَاءِ يـَبـْهـَرُهـَا، وَلاَ مـِلـْحٌ مـِنَ الـصـَّحـْرَاءِ يـَنـْهـَرُهـَا. وَتـَصـْطـَخـِبُ الـطـُّبـُولُ الـْفـَارِغـَاتُ بـَلاَغـَةً، وَتـَرُوحُ تـَصـْطـَفُّ الـطـَّوَابـِيـرُ قـِطـْعـَانَ مـَاشـِيـَةٍ ، أَمـَامَ الـْقـَصـْرِ تـَسـْتـَجـْدِي حـَشـِيـشـًا، لـَيـْسَ تـَقـْبـَلـُهُ الـْمـَوَاخـِيــرُ وَيـَجـِيءُ أَيـْلـُولٌ، وَفـِي وَضـَحِ الـنـَّهـَارِ الـْمـُرِّ فـَاعـَتْ، دُونـَمـَا صـَوْتٍ ، مـِنْ الـْكـَهـْفِ الـدَّبـَابـِيـرُ.
وَيـَكـُونُ أَنْ خـَزَفـًا ، عـَلـَى أَرْضٍ رُخـَامٍ ، دُونِ سـَابـِقِ مـَوْعـِدٍ ، وَبـِلـَحـْظـَةٍ تـَنـْهـَارُ مـِنْ عـَلـْيـَائـِهـَا تـَهـْوِي أَسـَاطـِيـرُ.
وَحـُفـَاةَ أَحـْلاَمٍ مـَشـَيـْتـُمْ، فـِي حـُقـُولٍ مـِنْ حـُطـَامٍ ، مـِثـْلـَنـَا، وَيـَجـِيـئـُكـُمْ ، مـِنْ فـَوْقُ، تـَحـْذِيـرُ
كـَيْ لاَ تـَسـِيـلَ دِمـَاؤُكـُمْ ، مـِنْ هـَا هـُنـَا سـِيـرُوا
كـَيْ لاَ تـَطـِيـرُوا مـِثـْلـَمـَا طـَارَتْ أَسـَاطـِيـرُ
مـِنْ هـَا هـُنـَا طـِيـرُوا فـِي دَفـْتـَرِ الأَيـَّامِ مـَتـَّسـَعٌ لأَحـْلاَمٍ تـُؤَلـِّفـُهـَا الـْعـَصـَافـِيـرُ.