أجنحة صراخ تتكسر

شعر: محمد عباس علي
الصرخة هزت وجه الظل

صرخت
فانبثقت صرختها
من بين تلال من ظلمة (*)
فالقيد هنالك أجهدها
وسقاها العلقم من ظلمه (**)
الصوت تدفق بركانا
واخترق الأصوات الجهمه
تبا للسجن وسجانا
قهر الإنسان وما رحمه
***
عذراء القلب
يقيدها قيد يتربص بالنبضة
البصر هنالك
مقعده
خلف الأسوار المعترضة
والكلمة
يحكم نبضتها قيد
ملعون من فرضه
والفكر يراقب دورته
من يخشى الفكر
ولم يرضه
***
الصرخة هزت وجه الظل
أطاحت بالصمت المكنون
الشمس انفجرت باكية
تتحسر من كون مجنون
والقمر تقدم مبهوتا
يتحدث من قلب محزون
من أعطى القيد لسجان
لا يرحم آهات المسجون؟
***
واقفة تحمل نبضتها
والنبضة قيد المتألم
تصرخ
والصرخة ينشرها
ترتيل رياح متقدم
يهتز الكون لصرختها
ويقول بصوت متجهم:
ملعون من سمع الصرخة
وأذل ضمير المتكلم
***
واقفة والثوب يداري
بعضا من أرض عذراء
والشعر يظلل جبهتها
كسطور أنين سوداء
والظلمة تحكم قبضتها
والليل بلاغته الإصغاء
لكن النظرة مسراها
ممدود
ترحل كيف تشاء
***
ورأيت الكون يسائلنى
عن حكمة وبلاغة صمتى
وهنالك مغتصب ينهش
منتشيا
في جثة أختي
والجثة تصرخ
واغوثاه
تلح وتطلب أن آتي
يا أخت أنا السيف الباتر
سأقوم إليه بأسلحتي
***
الصرخة هزت وجداني
وأطاحت بالصمت البالي
فتفجر بركان جنوني
وتأجج بالصدر مقالي:
سأقوم وأجمع أخواني
وأهز العالم بنزالي
ومضيت بثورة أحزاني
كى أقسم ظهر الأنذال
أبصرت بقبضة سجاني
بهدوء
تحكم أغلالي! محمد عباس علي ـ مصر (*) جمعها ظلمات.
(**) جمع ظالم.