أثيوبيا تبدأ في الملء الثاني لسد النهضة

السلطات السودانية تؤكد أن أديس أبابا بدأت فعليا في الملء الثاني لسد النهضة دون اتفاق مع القاهرة والخرطوم.


السودان يتحرك على المستوى الإفريقي والعربي والدولي لإرسال رسائل بأن الملء الثاني بدأ فعليا


الخرطوم تطالب بضمانات دولية في التفاوض بسبب التعنت الإثيوبي

الخرطوم - قالت السلطات السودانية، الثلاثاء، إن إثيوبيا بدأت فعليا في الملء الثاني لـ"سد النهضة" دون اتفاق مع القاهرة والخرطوم.
جاء ذلك في مؤتمر صحفي لكبير المفاوضين السودانيين في ملف سد "النهضة" الإثيوبي، مصطفى حسين الزبير.
وأضاف الزبير أن "إثيوبيا بدأت في الملء الثاني، وهو أول مخالفة".

إثيوبيا بدأت في الملء الثاني، وهو أول مخالفة

وكشف عن تحركات بلاده على المستوى الإفريقي والعربي والدولي لإرسال رسائل بأن الملء الثاني بدأ فعليا دون وجود إشارات لمنع إثيوبيا من الملء الثاني دون اتفاق.
وتابع "إثيوبيا لن توقع أي اتفاق حول الملء الثاني؛ نسبة لأوضاعها الداخلية المتعلقة بالانتخابات والحرب في إقليم تيغراي".
وشدد على أنه "لا بد من وجود ضمانات دولية في التفاوض بسبب التعنت الإثيوبي" لافتا إلى أن "الملء الثاني للسد سيكتمل نهائيا في يوليو/تموز وأغسطس/آب المقبلين".
وتصر أديس أبابا على ملء ثانٍ للسد بالمياه في يوليو/تموز وأغسطس/آب المقبلين، حتى لو لم تتوصل لاتفاق، وتقول إنها لا تستهدف الإضرار بمصالح السودان ومصر، وإن الهدف من السد هو توليد الكهرباء لأغراض التنمية.
ويتمسك السودان ومصر بالتوصل أولا إلى اتفاق ثلاثي يحفظ منشآتهما المائية ويضمن استمرار تدفق حصتيهما السنوية من مياه نهر النيل، وهي 55.5 مليار متر مكعب لمصر و18.5 مليار متر مكعب للسودان.
والاثنين اعلن وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن  فرض قيود على منح تأشيرات إلى أي مسئول أمني أو حكومي حالي أو سابق إثيوبي أو أريتري، ثبت ضلوعه في الانتهاكات التي ترتكب بإقليم تيغراي ما يشير الى تبعات سياسات أديس ابابا بخصوص عدد من الملفات.
وكانت الولايات المتحدة طالبت مرارا أثيوبيا بالالتزام بالقانون والحوار مع مصر والسودان لانهاء ازمة سد النهضة.
من جانبها حذرت مصر أثيوبيا من مغبة المضي في الملء الثاني للسد دون اتفاق حيث افاد وزير الري محمد عبد العاطي انه "لا يستبعد ذهاب مصر لمجلس الأمن الدولي".
وأضاف "مصر لديها سيناريوهات لما بعد الملء الثاني لكنها قادرة على مواجهة الملف وطمأنة الشعب بانه لن تحدث ازمة مياه في المستقبل".