أبو جعفر المنصور يعود إلى مسقط رأسه

اقدم لكم باني بغداد

الكرك (الاردن) - وصل فريق عمل الدراما التاريخية "ابو جعفر المنصور" إلى "الحميمة" جنوب الأردن مسقط رأس الخليفة العباسي الأشهر لاستكمال تصوير المشاهد المقررة من العمل الذي تتناول سيرة الخليفة العباسي الأبرز وأحد أهم خلفاء التاريخ العباسي.
ويتوقع أن ينتهي تصوير هذه الدراما التاريخية الضخمة التي يخرجها التونسي شوقي الماجري وينتجها "المركز العربي للخدمات السمعية البصرية"- الأردن، بحلول منتصف الشهر الأول من العام المقبل، على أن يتم عرضه في الموسم الرمضاني المقبل.
وتحدث الفنان السوري عباس النوري الذي يجسد شخصية "أبو جعفر المنصور" عن سبب هذه العودة إلى مسقط رأس "المنصور" قائلاً: وجودي في الكرك يتصل بالعمل وموقعه التاريخي، فهنالك أمانة للعمل في الاماكن التي حدثت فيها الأحداث والمسلسل تم تصويره في الأماكن الحقيقية التي تعرضنا لمجموعة من العقبات وكان هنالك تمد حقيقي لان يصور المسلسل في المواقع الحقيقية الأقرب للواقع وخاصة في المناطق الصحراوية البعيدة أقول أن المسلسل كان أمينا للأمكنة بشكل عام.
وتحدث النوري عن الشخصية الإشكالية التي يقدمها في العمل قائلاً: أبو جعفر المنصور، شخصية إشكالية في التاريخ العربي، وهو صاحب أول انقلاب سياسي في الحياة السياسية العربية، يعني أن النظام العربي وفي الوقت الذي كان يخلق لنفسه نموذجا متطورا في الدولة، كان قد استفاد من كل العناصر الأجنبية التي كانت موجودة على امتداد ساحة الدولة آنذاك، واستفادت منه في تشكيل مؤسساتها الحضارية، واستفادت من كل ما تركته الدولة السلوقية والدولة الرومانية في ذلك الزمن. وبدليل انه إلى وقت متأخر من قيام الدولة الأموية قام هشام بن عبدالملك بتعريب الدواوين واستبدال الموظفين الأجانب بالموظفين العرب، وتم اعتماد اللغة العربية كلغة أساسية في الدولة بعد أن كانت اللغة البيزنطية هي اللغة الرسمية في تلك الفترة فبناء الدولة الأموية لم يكن مسألة يسيرة أو سهلة وبالتالي الانقلاب عليها كان أصعب بكثير من تشكيلها. فالانقلاب على الدولة الأموية من خلال العباسيين وحركتهم السرية كان له أكثر من دلالة. فالعباسيون كانوا أكثر الحلقات ضعفا في تعاملهم مع الدولة الأموية قياسا مع غيرهم من أعداء الأمويين فكان هنالك الخوارج والشيعة هم أقوى من العباسيين سياسيا وأكثر تأثيرا، إلا أن العباسيين استفادوا من خصوم الدولة الآخرين والذين أنهكوا الدولة العباسية وتقدموا في النهاية ليكونوا أصحاب السبق في خطف الحكم من دون غيرهم. وكان هنالك سياسة قوية جدا استخدمها أبو جعفر المنصور مع إخوته وخاصة أبو العباس الذي كان أول خليفة عباسي عند إنشاء الدولة ولم يدم طويلا حتى استلم الحكم بعده أبو جعفر المنصور وانشأ بغداد، وهذا المسلسل يحكي هذه القصة قصة حياة أبو جعفر المنصور واهم الأحداث السياسية التي حدثت في عهده وينتهي المسلسل بنهاية أبو جعفر المنصور كشخص عندما يموت في طريقه إلى الحج.
يذكر أن مسلسل "أبو جعفر المنصور" يضم إلى جانب عباس النوري نخبة من النجوم العرب منهم: منذر رياحنة، إياد نصّار، فايز قزق، هاني الروماني، جولييت عواد، جميل عواد، نبيل المشيني، عبير عيسى، منذر رياحنة، عبد الكريم القواسمي، ناريمان عبد الكريم، سهيل جباعي، أنور خليل، وآخرون.