أبو الغيط: الوضع خطير في لبنان

'المحكمة الدولية لا يمكن ايقافها'

بيروت - حذر وزير الخارجية المصري احمد ابو الغيط الاحد من ان الوضع في لبنان "خطير"، في وقت تشهد البلاد ازمة سياسية سببها الخلاف حول المحكمة الدولية المكلفة النظر في جريمة اغتيال رفيق الحريري.

وقال ابو الغيط في تصريحات لاذاعة "صوت لبنان صوت الحرية والكرامة" وزعتها الاذاعة ان "الوضع في لبنان خطير".

ويتجه لبنان الى مواجهة حادة في معركة اختيار رئيس جديد للحكومة بين رئيس حكومة تصريف الاعمال سعد الحريري ومرشح حزب الله وحلفائه.

ويجري الرئيس اللبناني ميشال سليمان استشارات نيابية يومي الاثنين والثلاثاء لتسمية رئيس جديد للحكومة بعد سقوط حكومة الحريري الاسبوع الماضي نتيجة استقالة احد عشر وزيرا بينهم عشرة يمثلون حزب الله المدعوم من سوريا وحلفاءه.

وترفض قوى 8 آذار (حزب الله وحلفاؤه) تسمية الحريري لتشكيل الحكومة الجديدة. والحريري هو الشخصية السنية الاكثر شعبية انما من غير الواضح ما اذا كانت ستعاد تسميته نظرا لتغير التحالفات داخل البرلمان.

وقال ابو الغيط "ان للسنة حقوقا على الارض اللبنانية يجب الحفاظ عليها".

وتفاقمت الازمة بين فريقي الحريري وحزب الله على خلفية المحكمة الدولية المكلفة النظر في اغتيال رئيس الحكومة الاسبق رفيق الحريري التي يطالب حزب الله بوقف التعاون معها، ويتهمها بالتسييس متوقعا ان توجه اليه الاتهام في الجريمة.

واعتبر الوزير المصري ان "المحكمة الدولية لا يمكن ايقافها، ولكن ربما التغيرات في لبنان قد تبطىء حركتها".

واستبعد ابو الغيط من جهة اخرى "عودة التاثير السوري المطلق على لبنان لان التطور الدولي لن يسمح بذلك".

كما "وصف الكلام عن ان مصر تتدخل بالشان اللبناني عبر ارسال عناصر تخريبية اليه بانه هراء"، بحسب ما ذكرت الاذاعة.

وانسحبت القوات السورية من لبنان اثر اغتيال رفيق الحريري العام 2005 بضغط شعبي ودولي، وذلك بعد نحو ثلاثة عقود من الانتشار فوق اراضيه مارست خلالها دمشق نفوذا واسعا على الحياة السياسية في لبنان.