أبوظبي تنظم مزاينة 'بينونة' للإبل خلال نوفمبر القادم

تفعيل دور المواطنين في دعم المسابقة

أبوظبي ـ تنظم لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي مزاينة بينونة للإبل خلال الفترة من 16 ولغاية 21 نوفمبر/تشرين الأول 2013 على أرض مدينة زايد في المنطقة الغربية بإمارة أبوظبي، تحت رعاية الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية.

وكشف محمد خلف المزروعي مستشار الثقافة والتراث في ديوان ولي عهد أبوظبي رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية أنّ جوائز مزاينة "بينونة" تصل لأكثر من 4 ملايين درهم ضمن 32 شوطاً خاصاً بمالكي الإبل من أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة حصرا ً.

وتمتاز المسابقة بعدم شموليتها لنوع واحد فقط من الإبل، فهناك (الأصايل)، و(المجاهيم)، وكل واحدة منها لها أهميتها ومكانتها الخاصة في الحياة الاجتماعية والاقتصادية للمنطقة على مرّ السنين، وهي تعكس العادات والتقاليد والموروث الذي كان وما زال سائداً في المنطقة آنذاك.

وأكد المزروعي أنّ الفعاليات التي تنظمها لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بإمارة أبوظبي على مدار العام، إنّما تكمل بعضها البعض خدمة لجهود إحياء الموروث الأصيل لأبناء المنطقة، وبشكل خاص التمازج والتفاعل ما بين مهرجان الظفرة الذي أصبح كرنفالاً معروفاً على مستوى العالم منذ انطلاقته الأولى في عام 2008، ومزاينة بينونة للإبل التي يُسعدنا أن نتشرف بتولّي مهام تنظيمها.

واعتبر أنّ عملية الحفاظ على التراث الثقافي الغني لدولة الإمارات ونقله للأجيال القادمة من أهم المسؤوليات والمهام التي يسعى من خلالها شعب دولة الإمارات العربية المتحدة لتقوية روابطه وصلاته مع تراث الآباء والأجداد، والتطلع في الوقت عينه نحو مستقبل أكثر إشراقا وتطوراً بفضل النهضة الشاملة التي وصلت أصداؤها جميع أرجاء العالم.

ونوّه المزروعي إلى أن اللجنة المنظمة للمهرجان قامت بتوفير جميع المستلزمات الخدمية للمشاركين وإبلهم، كما سيتم تقديم كل ما يلزم بغرض توفير فرص متساوية في الفوز للجميع, وسيتم كذلك اختيار المحكمين من ذوي الخبرة والنزاهة المعروفين.

وتوجّه بخالص الشكر والتقدير للشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي على دعمهما اللامحدود لخطط صون التراث العريق لإمارة أبوظبي ودولة الإمارات، وذلك متابعة لجهود الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، في حفظ الموروث الأصيل ونقله للأجيال القادمة، وفي إطار استراتيجية الحفاظ على التراث العريق لإمارة أبوظبي، وتنشيط الحركة الاقتصادية للمنطقة الغربية في نفس الوقت.

وأكد المزروعي أنّ رعاية هذا الحدث المهم والثقة الغالية التي مُنحنا إياها من قبل الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، تمثّل دافعاً قويّاً يمنحنا كل الدعم لتحقيق قفزة نوعية في تنظيم هذا الحدث المحلي وفق شروط ومعايير موضوعية، بما يؤكد أهمية ومكانة ومصداقية المسابقة التي تمتاز بكونها مفتوحة فقط لجميع ملاك الإبل من أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث تهدف إلى دعمهم وتشجيعهم على مواصلة التمسك بالعادات والتقاليد الأصيلة، فضلا ًعن أنها تشكل فرصة مثالية للاستعداد للمشاركة في مهرجان الظفرة ديسمبر/كانون الأول المقبل، ومنافسة نظرائهم ملاك الإبل من دول مجلس التعاون الخليجي بشكل خاص.

وقد حرصت اللجنة المنظمة لمزاينة بينونة للإبل على تفعيل دور المواطنين الداعمين للمسابقة تأكيداً على دورهم الحيوي في دعم جهود صون التراث الثقافي، والحفاظ على الموروث الشعبي، وتعزيزاً للمشاركة المجتمعية لأبناء البيئة البدوية الذين يعتبرون سفراء لثقافتهم، ويقدمون نماذج يحتذى بها للجيل الجديد انطلاقا من حبهم وشغفهم بثقافتهم البدوية واعتزازهم بقيمها وحرصهم على إحياءها وتوريثها.

وكان للدعم الذي قدمه المواطنون من قبل (في كلّ من مهرجان غياثي لمزاينة الإبل المجاهيم والأصايل، ومهرجان مدينة زايد للإبل المجاهيم) دوراً حيوياً في استمرارية المزاينة وجذبها للمزيد من المشاركين، وجعلها من أهم المسابقات المحلية، ولذلك يحظى الداعمون باهتمام إعلامي متميز يعكس التقدير الكبير الذي يستحقونه كداعمين أساسيين للهوية الوطنية ومشاركين في خطط صونها وتعزيزها.