أبوظبي تفتح سوقا للطاقة المتجددة بقيمة 8 مليارات دولار

احد الحلول الممكنة

ابوظبي - قال سلطان الجابر الرئيس التنفيذي لشركة ابوظبي لطاقة المستقبل (مصدر) إن أبوظبي ستمضي قدما في مبادرات الطاقة المتجددة كي تضمن أن تمثل سبعة في المئة من اجمالي طاقة توليد الكهرباء في الامارة بحلول عام 2020.
وصرح الجابر أمام قمة طاقة المستقبل العالمية بان حكومة ابوظبي تنوي نشر سياسة شاملة بشان الطاقة تلتزم فيها بأهداف في مجال الطاقة المتجددة.
وقال في كلمته في افتتاح القمة في أبوظبي إن مصدر تقدر ان يوجد هذا الالتزام سوقا للطاقة المتجددة قيمتها بين ستة وثمانية مليارات دولار في الامارة مما يوفر فرصا لشركات محلية ودولية.
واعرب عن اعتقاده بان العالم بلغ نقطة تحول بشأن قبوله للطاقة المتجددة.
وأضاف أن مصدر ستطور وتنفذ حلولا لمساعدة الحكومات حول العالم على تلبية الاهداف الموضوعة لاستخدام الطاقة المتجددة.
وابوظبي عاصمة الامارات خامس اكبر دولة مصدرة للنفط في العالم ويوجد بها نحو 90 في المئة من الثروة النفطية في البلاد.
ونمت إمارة أبوظبي سريعا بفضل عائدات النفط القياسية التي غذت الازدهار الاقتصادي لكنها تجد صعوبة في ملاحقة الطلب على الطاقة.
ويتوقع أن يزيد الطلب على الكهرباء أكثر من ثلاثة أمثال بحلول عام 2020 وتدرس الحكومة إقامة محطة للطاقة النووية كخيار على المدى الطويل.
وقالت أبوظبي إنها ستمضي قدما في المشروع الذي يتكلف 22 مليار دولار لبناء مدينة تعتمد على مصادر الطاقة النظيفة مستغلة انخفاض تكلفة البناء جراء الازمة المالية العالمية.
ومن المقرر الانتهاء من مدينة مصدر التي تهدف لان تكون اول مدينة في العالم لا تزيد مستوى الكربون في الجو وخالية من المخلفات بحلول عام 2016.