أبوظبي تعلن عن موعد إقامة مهرجان البيزرة في نسخته الثالثة

من أجل المحافظة على الصقارة

أبوظبي ـ قامت لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي من خلال جناحها الخاص في معرض الصيد والفروسية بتوزيع منشور للجمهور يتضمن معلومات وافية عن الدورة الجديدة لمهرجان البيزرة الذي سيقام بنسخته الثالثة في ديسمبر/كانون الأول 2014.

من المقرر أن يُعقد المهرجان الذي ينظمه نادي صقاري الإمارات، بالتعاون مع لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في منتجع الفرسان الرياضي الدولي في مدينة خليفة بإمارة أبوظبي لتكون فعالياته على مقربة من الجميع وبمتناول عشاقه.

ويشار إلى أن كلمة "البيزرة" هي كلمة عربية الأصل، مشتقة من اسم طائر الباز وهو من أشهر أنواع الصقور، وهي تعني علم أحوال الجوارح من حيث صحتها ومعرفة العلائم الدالة على قوته في الصيد.

وتأتي الدورة الثالثة من بعد انقضاء ما يقارب 38 عاما على استضافة أبوظبي لمؤتمر الصداقة الدولي الأول للبيزرة الذي دعا إليه ورعاه وافتتحه الشيخ الراحل زايد بن سلطان آل نهيان، في عام 1976، من أجل المحافظة على الصقارة وجعلها تراثاً يحظى بإهتمام ورعاية الشرائح الإجتماعية المختلفة.

كما تمّ تنظيم الدورة الثانية في ديسمبر/كانون الأول 2011 احتفاءً بتسجيل اليونسكو للصقارة ضمن قائمة التراث الثقافي غير المادي للبشرية، بعد سنوات من المساعي والجهور المتواصلة التي قادتها دولة الإمارات العربية المتحدة على الصعيدين الإقليمي والدولي من أجل الحفاظ على الصقارة، وجعلها تراثاً حياً تتوارثه الأجيال.

يشارك في المهرجان أكثر من 500 صقار، وخبير، وباحث وعدد من مسئولي وممثلي منظمة اليونسكو، والمؤسسات الدولية المعنية بالحفاظ على تراث الصقارة وصون البيئة. كما يتضمن المهرجان مخيماً صحراوياً، ومنتدى علمياً يُعقد بمشاركة العديد من الخبراء والباحثين والصقارين والمهتمين من مختلف دول العالم التي ما تزال تمارس رياضة الصيد بالصقور، إضافة إلى العديد من ورش العمل التطبيقية، والفعاليات التراثية والثقافية المبتكرة كالمسابقات، والعروض الحية للصيد بالصقور وتدريبها. كما يضم عدداً من المعارض المتخصصة، والنشاطات التعليمية، والفنية والترفيهية التي تتوجه إلى مختلف فئات المجتمع ومن مختلف الأعمار.

وتشمل فعاليات المهرجان مخيم الصقارين، والمنتدى الدولي للصقارة، وأجنحة المبادرات الدولية، وفعاليات حلبة العروض، وخيام الدول المشاركة بالإضافة إلى برنامج العائلة.

• اسطبلات الياه تتميز في المعرض الدولي للصيد والفروسية

وعلى صعيد آخر تتنافس اسطبلات ونوادي الفروسية في المعرض الدولي للصيد والفروسية في أبوظبي بعرض أبرز ما تقدمه من خدمات وعروض للزوار والراغبين في التدرب على الفروسية، وتأتي اسطبلات الياه كاسم برز حديثا بقسم متميز بين أروقة المعرض.

ويعرض "اسطبلات الياه" شرحا مفصلا عن عروضه والخدمات التي يقدمها، حيث يقول سلطان المهيري مدير قسم قفز الحواجر في اسطبلات الياه "مشاركتنا في المعرض هي المشاركة الأولى من نوعها كون الاسطبل حديث النشأة ومع ذلك لمع اسمع الأسطبل في وقت قصير جدا وأصبح من أهم الاسطبلات التي تقدم عروضا متميزة، ويضيف المهيري الأسطبل فيه 30 خيلا ويحتوي على 4 أقسام، قسم التعامل مع الخيل، قسم ترويض الخيل، قسم قفز الحواجز وقسم العروض وحتى يصبح الشخص فارس محترف لا بد أن يتمرن على جميع هذه المراحل، ويكمل المهيري حديثه "نحن نقيم الشخص قبل التدريب وما يلزمه من تمرين، لذا بامكاننا ان نقول ان اسطبلات الياه هو مدرسة متكاملة في تدريب الفروسية الى جانب عروضنا التي نقيمها حيث قدمنا الكثير من العروض في الامارات وفي الخارج باشراف الفارس المدرب طارق المهيري".

وأعلن "اسطبلات الياه" إن نسبة الإقبال كانت كبيرا جدا عليه في المعرض من قبل الزوار الراغبين في تعلم الفروسية إلى جانب العروض المتميزة التي حصل عليها من داخل الدولة وخارجها.

• شركات جديدة ووكلات لشركات عالمية في المعرض الدولي للصيد والفروسية

من ناحية أخرى، تجد الشركات الجديدة مكانا ومناخا مناسبا لها في المعرض الدولي للصيد والفروسية بدورته الحادية عشرة، تروج فيه عن نفسها، ومن بين تلك الشركات تأتي شركة TJM الوكيل للشركة الاسترالية بمشاركة قوية هذا العام في المعرض، تقدم فيه منتجاتها من إكسسوارات ولوازم لسيارات الدفع الرباعي المستخدمة في رحلات البر.

وتعرض الشركة في القسم الخاص بها العديد من مستلزمات سيارة الدفع الرباعي التي تتعلق بحماية السيارة وإكسسوارتها إلى جانب مستلزمات الرحلات البرية وجميعها تأتي بمعايير ومواصفات عالية الجودة أسترالية الصنع، حيث تقدم دعاميات لسيارة الدفع الرباعي، متوفر فيها كل متطلبات الحماية الخاصة بها مصنوعة من أجود أنواع البلاتينيوم والألمنيوم متعددة التصاميم، تناسب ما يطلبه الزبون.

بالإضافة الى "كمبروسر" لإطارات السيارة سهلة التركيب سريعة الإستخدام، مصنوعة بجودة ودقة عالية، والعديد من المعدات المستخدمة لحماية السيارة من " spring" إلى جانب بطاريات خارجية لسيارة لها عدة مقاسات وأنواع مع جهاز لتحكم و كشافات خارجية تصل الرؤية فيها الى مسافة الكيلومتر.

أما فيما يخص الرحلات البرية تتميز الشركة بتقديم خيمة خارجية توضع فوق السيارة مصنوعة من خامة تتناسب مع الأجواء والرحلات البرية ، سهلة التركيب يصل بجانب منها سلم سهل الإنطواء، وفي الجانب الآخر للخيمة مظلة كبيرة للجلسات العربية.

بالإضافة إلى ثلاجات للرحل تشحن عن طريق كهرباء السيارية، ومكيفات لداخل الخيمة يرفق معها محول لتحكم في قوة الكهرباء يضمن أمان السيارة والمكيف في ذات الوقت.

ويقول محمد هاشم مالك وكالة شركة TJM " مشاركتنا في المعرض هذا العام فرصة كبيرة لنا كون المعرض يختص بكل ما يتعلق بالصيد واننا كشركة تقدم كل مستلزمات سيارة الدقع الرباعي المستخدمة في الرحلات البرية فهذا يتناسب جدا مع منتجات الشركة، ويقدم لنا المعرض فرصة كبيرة جدا لترويج عن شركتنا كما اننا على ثقة بخدمة الزبون لما تنتجة الشركة من معايير عالمية بمواصفات استرالية الصنع".

ويضيف هاشم عن مشاركته في المعرض "نحن نخطط من الآن ماذا سنفعل في المعرض بالعام القادم حيث وجدنا اقبال كبيرجدا على جميع منتجاتنا ونسبة المبيعات كانت ممتازة من اليوم الأول بالمعرض، لذا نحن نسعى لأن نأخذ قسما أكبر لنا في العام القادم".