أبوظبي تعرض 48 لوحة لأطفالها المبدعين

اللوحات تجسيد لأحلام الأطفال

أبوظبي ـ نظّم مركز المواهب والإبداع التابع لهيئة أبوظبي للثقافة والتراث مساء الخميس 31 مارس/آذار 2011 معرضاً لـ 9 من طلابه المتميزين في الرسم بحضور فاطمة المرزوقي مديرة مركز المواهب والإبداع والأساتذة وعدد من الأهالي والمهتمين بإبداعات الأطفال الذين أبدوا استحسانهم لهذا المعرض، وما نتج عنه من أعمال مُبدعة قام بها أبناؤهم بخاصة وأن المركز ومن خلال فعالياته ودوراته السابقة أثبت التزامه تجاه الطلاب وحثهم على المطالعة والتعلم واستغلال الوقت في تعلم أشياء تصقل مهاراتهم ومواهبهم على اختلافها.

وقالت المرزوقي "إنّ هذا المعرض الذي ضم 48 لوحة فنية هو نتاج عمل الأطفال ودليل على مدى تفاعلهم مع التدريبات إلى جانب تمتعهم بمهارات فنية، ونحن بدورنا في الهيئة نسعى إلى تبني وصقل هذه القدرات في المستقبل، ثم تأسيس الطفل على المبادئ الإنسانية تلك التي تتجلى في الانفتاح على الآخر والاندماج في المجتمعات الإنسانية بإيجابية، بالإضافة إلى تحفيز الأطفال على حب الفن واكتشاف عمقه، والتفكير في التجريب من أجل الإبداع".

وأوضحت المرزوقي "أن اللوحات تجسيد لأحلام الأطفال عبروا عنها من خلال الألوان

ويتمحور الهدف الرئيسي لإنشاء مركز المواهب والإبداع حول تنمية مواهب الأطفال والناشئة من عمر 6 – 15 سنة، واكتشاف المتميز منها وتبنيها وتشجيعها، مع العمل على تعميق الانتماء الوطني، وذلك من خلال دورات تدريبية مختلفة تتناول الفنون التراثية المحلية، وغيرها من الدورات المتنوعة لتدريبهم على إتقان العادات والتقاليد الإماراتية، بالإضافة إلى دورات تعليمية وفنية لصقل قدرات تلك الفئات.

ويسعى المركز لتحقيق أهدافه التي تأتي ترجمة لاستراتيجية هيئة أبوظبي للثقافة والتراث عن طريق التنسيق التخطيطي والتنفيذي مع المؤسسات، والمراكز الثقافية المعنية بشؤون الطفل داخل الدولة وخارجها، والاستعانة بذوي الكفاءات المتميزة للعمل مع الأطفال والناشئين لتحقيق الأهداف المنشودة.

كما يقوم المركز بإعداد دورات تنمية وتثقيف الشخصية من خلال تنمية مهارات التفكير والقراءة والكتابة وإعداد الطالب الصحفي الواعد، إلى جانب دورات اللغة للغتين العربية والفرنسية للطلاب المبتدئين والمتقدمين، ودورات في برامج الكمبيوتر المختلفة.