أبوظبي تضع اللمسات الأخيرة على 'أوراق الحب'

قصة عاطفية واقعية

عمان - أنهى المخرج إياد الخزوز قبل أيام قليلة تصوير المشاهد الأخيرة من المسلسل الإماراتي الاجتماعي العاطفي "أوراق الحب" في لندن، وهو من إنتاج فضائية أبوظبي وتنتجه كمنتج منفذ شركة أرى الإمارات ، ليعود وطاقم تصويره وممثليه من العاصمة البريطانية إلى أبوظبي مرة أخرى للبدء بعملية المونتاج ووضع اللمسات الأخيرة عليه.

ويُختتم بذلك الفصل الأخير من عملية تصوير أول عمل تلفزيوني إماراتي اجتماعي يحمل هوية إماراتية ظبيانية خاصة بثقافتها ولهجتها، متناولاً بواقعية وجدية حياة المجتمع الإماراتي في أبوظبي بشكلها الحقيقي وتفاصيلها ومستعرضاً المكان وسحره وثقافة الناس.
وأشار المشرف العام على العمل حمد المزروعي بأنه بانتهاء تصوير هذا العمل التلفزيوني بهذا الإنتاج الضخم، فإن الدراما الإماراتية قد بدأت خطوة جادة على طريق إنتاج تلفزيوني إماراتي خليجي مختلف من حيث الشكل والمضمون، بمشاركة نخبة نجوم الدراما الإماراتية والخليجية والعربية مثل شهاب جوهر وميساء مغربي، بلال عبد الله، هدى الغانم، علاء النعيمي، شيماء سبت، سعاد علي، منصور الفيلي، عبير عيسى، هبة نور، إيمان عبد العزيز، ليلى السلاف ونخبة أخرى من نجوم العرب.

وأضاف المزروعي الذي تعتبر هذه التجربة أول تجربة إشراف له على مسلسل تلفزيوني، بأنه يعد باسم طاقم العمل وتلفزيون أبوظبي بمستوى إنتاج قادم أكبر وتميز أكثر، متمنياً أن تكون بداية مشوار موفقة بالنسبة لأبوظبي في مجال الإنتاج المتميز على صعيد إبراز الهوية والثقافة الإماراتية والخليجية بعيداً عن الاستعراض الاستهلاكي أو الإنتاج التجاري.

كما ويعد الجمهور العربي والإماراتي برؤية أبوظبي بحلتها وشكلها الحقيقي، متمنياً أن ينال العمل رضا الجمهور، وأن يكون العمل قد استطاع إعطاء أبوظبي جزءا ولو صغيرا من "حقها الكبير علينا كإماراتيين وعرب".
والعمل درامي عاطفي إماراتي تجري أحداثه في الإمارات وبشكل رئيسي في إمارة أبوظبي بالإضافة إلى لندن، عن نص وسيناريو لوائل نجم وأشعار الكاتب الإماراتي حمد بن سهيل الكتبي.
تجري أحداث المسلسل مستعرضة إمارة أبوظبي كوجهة عمرانية ثقافية حضارية، بعمرانها وطبيعتها الخضراء ومياهها وتفاصيلها وشوارعها القديمة والحديثة، بالإضافة إلى اللهجة الإماراتية التي يحاول إيصالها إلى كل المشاهدين في الوطن العربي.

تدور أحداث العمل في قصة عاطفية تدور بين بطلي المسلسل الفنانة ميساء مغربي بدور "مهرة" والفنان شهاب جوهر بدور "حمد"، بسياق درامي للقصص العاطفية التي يتم عرضها غالباً في الدراما العربية بحيث يميل للواقعية أكثر بكل تفاصيل الحياة التي من الممكن ان تؤثر في العلاقة، بالإضافة إلى ملامسة حياة المواطن بعيداً عن التصنع من خلال جميع الأحداث التي تدور بين الممثلين والأماكن التي سيتم فيها التصوير.