أبوظبي ترسّخ قدمها في سوق التكنولوجيا بمركز للأقمار الصناعية

مجلس التوازن الاقتصادي المعني بالدفاع والأمن في أبوظبي سيقوم ببناء مركز 'لتجميع وتكامل واختبار الأقمار الصناعية' مع شركة إيرباص في مدينة العين بالإمارات.


من المقرر افتتاح مركز تجميع الاقمار في بداية 2021

دبي - أفادت وكالة أنباء الإمارات الرسمية (وام) الأربعاء بأن مجلس التوازن الاقتصادي "توازن" المعني بالدفاع والأمن في أبوظبي سيقوم ببناء مركز "لتجميع وتكامل واختبار الأقمار الصناعية" مع شركة إيرباص في مدينة العين بالإمارات.

ويعتزم المركز أيضا تصنيع مكونات للأقمار الصناعية الصغيرة والمتوسطة التي يتراوح وزنها بين 50 و250 كيلوغراما وتستخدم لأغراض الاتصالات والملاحة والتصوير الطيفي.

وقال المركز دون تحديد موعد بعينه إن من المقرر افتتاحه في بداية 2021.

ستقوم إيرباص بتزويد المركز الوطني لعلوم وتكنولوجيا الفضاء بالإمارات، والذي سيكون مقرا للمركز، بالدعم خلال مرحلة التصميم والتجهيز والتشغيل.

وستكون إيرباص مسؤولة أيضا عن شراء المعدات وتركيبها وتجهيزها للعمل. وتسعى الإمارات جاهدة لتطوير قدراتها في العلوم والتكنولوجيا المتقدمة في إطار جهودها الحثيثة للحد من اعتمادها على النفط.

وأرسلت في  مسبارا إلى الفضاء ليدور حول المريخ ويبعث إلى الأرض بيانات عن الغلاف الجوي للكوكب الأحمر.

وأعلنت الإمارات عن خططها للمهمة في عام 2014 وأطلقت برنامج الفضاء الوطني في 2017 لتطوير خبرة محلية في هذا المجال. ويفتقر سكانها البالغ عددهم 9.4 مليون نسمة، ومعظمهم من العمال الأجانب، إلى القاعدة العلمية والصناعية التي تملكها الدول الرائدة في استكشاف الفضاء لكن البلاد تعمل بالسرعة القصوى على تدارك نقاط ضعفها للحاق بركب الدول المصنعة للتكنولوجيا.