أبوظبي تحل ضيفة على مؤتمر بيئي دولي بكاليفورنيا

وفد أبوظبي المشارك في المؤتمر

سان دييغو (كاليفورنيا) - تشارك حكومة أبوظبي في المؤتمر العالمي لمستخدمي إزري، الذي ينظمه معهد بحوث النظم البيئية الدولي بمدينة سان دييغو بولاية كاليفورنيا الأميركية في الفترة من 12 – 16 يوليو/تموز الجاري.
ويتولى مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات، مسؤولية إدارة أعمال التحضير وتنسيق مشاركات الجهات الحكومية على كافة المستويات بالمؤتمر، الذي يعتبر الحدث الدولي الأهم في مجال نظم المعلومات الجغرافية، وفرصة للقاء الآلاف من صانعي القرار ورجال الأعمال.
ويحرص رواده على حضور العديد من الأنشطة وورش العمل التقنية والجلسات الحوارية والدورات التدريبية ومعرض الخرائط وغيرها من الفعاليات المتنوعة للاطلاع على التكنولوجيا الأحدث في هذه الصناعة.

وستتنوع مشاركة وفد الامارات في فعاليات المؤتمر، وفق الخطة الموضوعة، في حضور افتتاحية المؤتمر وإطلاق "مشروع 19.20.21"، وندوة المديرين التنفيذيين، والمشاركة في الجناح المخصص لإمارة أبوظبي، وفي معرض الخرائط، إضافة إلى حضور بعض الفعاليات والدورات التدريبية الهادفة إلى الارتقاء بالكفاءات والقدرات التقنية للمشاركين.

وقد اختار المؤتمر إمارة أبوظبي لتكون الضيف المميز لهذا العام، والمشاركة في مشروع "19.20.21"، الذي تعتمد فكرته على (19 مدينة في العالم، عدد سكانها 20 مليون نسمة، في القرن الـ21)، وهو مبادرة لتجميع وتحليل تأثير النمو السكاني على التخطيط الحضري والاقتصادي، ولا يزال في مرحلة الاطلاق الأولى.

وعلى الرغم من أن عدد سكان الإمارة لا يصل إلى 20 مليون نسمة، إلا أنه نظراً للتقدم الذي حققته في قطاع نظم المعلومات الجغرافية، وتبنيها في عملية اتخاذ القرار، وقع الاختيار على مدينتي أبوظبي ونيويورك/منهاتن لمقارنة مؤشرات الأداء في المدينتين والاستفادة من تأثير النمو السكاني على التطور الحضري فيهما.

ويقيم معهد بحوث النظم البيئية الدولي-إزري العديد من المؤتمرات السنوية في مواقع متفرقة من العالم من أشهرها المؤتمر الدولي لمستخدمي برامج إزري والذي يقام كل سنة مند 14 عاماً في مدينة سان دييغو في ولاية كاليفورنيا إما في يوليو/تموز أو في أغسطس/آب غالباً.
كما أنه يقيم مؤتمرات سنوية لتطبيقات نظم المعلومات الجغرافية في تخصصات معينة مثل مؤتمرات للمطورين ومؤتمرات للتعليم ومؤتمرات تطبيقات نظم المعلومات الجغرافية في مجال الغاز والكهرباء ومجال الهندسة والمساحة والصحة والنفط.

وتأسس مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات في عام 2008، ويعتبر الجهة الحكومية المسؤولة عن أجندة تكنولوجيا المعلومات والاتصال في الإمارة.