أبوظبي تحتضن التجمع الأكبر في مجال الاستدامة في الشرق الأوسط

حوارٍ بناء نحو مستقبل أكثر استدامة

أبوظبي - انطلقت الاثنين في ابوظبي قمة مستقبل الطاقة ضمن أسبوع ابوظبي للاستدامة بحضور العديد من القادة ورؤساء عمالقة الشركات العاملة في مجال الطاقة المتجددة وصناع القرار والمستثمرين.

ورفعت التظاهرة الدولية شعار "دفع جهود التحول العالمي في قطاع الطاقة" وشهدت مشاركة أكثر من 35 ألف مشارك من 175 دولة من ضمنهم وزراء، وممثلين عن المنظمات الدولية والشركات العالمية، ونخبة من العلماء والخبراء الدوليين.

وتساهم القمة الدولية في ابراز أهمية الطاقات المتجددة ودورها الحيوي في دفع اقتصاديات العالم وتحقيق أمنه وازدهاره وضمان حياة صحية للأجيال القادمة.

وتبحث القمة سبل إيجاد حلول لتحديات الاستدامة التي تواجه العالم، والمضي قدما في حوار بناء نحو مستقبل أكثر استدامة.

وشهد التجمع الأكبر في مجال الاستدامة في منطقة الشرق الأوسط استعراض تجارب ناجحة لشباب العالم في مجال استغلال الطاقة المتجددة والبيئة والتنمية المستديمة، قبل أن توزع الجوائز على الفائزين في جائزة الشيخ زايد للمخترعين في مجال الطاقات المتجددة.

وقام صناع الحدث الصديق للبيئة بتوزيع جوائز للفائزين التسعة في الفئات التالية: "أفضل إنجاز شخصي للأفراد"، و"الشركات الكبيرة"، و"الشركات الصغيرة والمتوسطة"، و"المنظمات غير الربحية"، و"الجائزة العالمية للمدارس الثانوية".

وتشهد التظاهرة الصديقة للبيئة حضور ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد آل نهيان والرئيس الموريتاني محمد ولد عبدالعزيز إلى جانب الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي عهد المملكة الأردنية.

وتخللت الجلسة الأولى عروضا عن مستقبل الطاقة والبيئة وأبرز النجاحات التي تحققت في سبيل استغلال الطاقة المتجددة والمحافظة على البيئة لمواجهة التحديات التي تتهدد البشرية.

ويسعى أسبوع أبوظبي وفقا لمنظميه، إلى تعزيز التفكير والتطوير التعاوني لتسريع الحلول الضرورية لدعم النمو الاقتصادي والسكاني السريع.

ورحب محمد بن زايد في كلمة ألقاها بهذه المناسبة بالقادة والخبراء الذين يلتقون على أرض دولة الإمارات لمناقشة سبل إيجاد حلولٍ لتحديات الاستدامة التي تواجه العالم، والمضي قدمًا في حوارٍ بنّاء يعزز آفاق التعاون لوضع خططٍ عملية واستراتيجيات فعالة تستفيد من أحدث الابتكارات للمضي بالعالم نحو مستقبل أكثر استدامة.

وأشار إلى أن تركيز أسبوع أبوظبي للاستدامة هذا العام على الشباب يؤكد الثقة والإيمان بدورهم باعتبارهم الركيزة الأساسية للحفاظ على زخم مسيرة التنمية المستدامة، مؤكدًا أنه لا يمكن مناقشة المستقبل بمعزل عن ضمان دور فاعل للشباب، والاستثمار في تنمية طاقاتهم ومهاراتهم الإبداعية، وصقل مواهبهم، وتأهيلهم وتمكينهم ليكونوا قادة وصناع المستقبل.

يستضيف "أسبوع أبوظبي للاستدامة" وفوداً من الصين والهند واليابان والمملكة العربية السعودية، فضلاً عن مشاركة عدد كبير من الشركات العارضة من 40 دولة لمناقشة التوجهات العالمية الرئيسية المؤثرة في التحول نحو الطاقة المستدامة، بما في ذلك تغير المناخ والتحضّر والرقمنة.

ويستضيف الأسبوع خلال الفترة من 15 إلى 18 يناير/كانون الثاني الدورة الحادية عشر لمؤتمر ومعرض "القمة العالمية لطاقة المستقبل" التي تعد من فعالياته الرئيسية وإحدى أهم المنصات العالمية المعنية بالطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة والتكنولوجيا النظيفة.

ويستضيف الأسبوع فعاليات موجهة للشباب، وتشمل "الملتقى الحصري للطلبة"، و"الحلقات الشبابية"، و"سفراء الملتقى الحصري للطلبة".

ووفر ملتقى "تبادل الابتكارات بمجال المناخ – كليكس"، الذي يقام تحت رعاية وزارة التغير المناخي والبيئة، الفرصة لأصحاب المشاريع الناشئة ورواد الأعمال والمبتكرين لبناء شراكات فاعلة مع كبار المستثمرين العالميين.

ومن ضمن الفعاليات الرئيسية أيضاً الدورة السادسة للقمة العالمية للمياه، والدورة الخامسة لمعرض ومؤتمر "إيكوويست"، وحفل توزيع جوائز الدورة الثالثة من "برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار".

وتسعى الإمارات الى مواصلة جهودها الرائدة لضمان أمن الطاقة عبر مزيج متنوع يشمل، إلى جانب الموارد الهيدروكربونية، المصادر النظيفة والمتجددة، كما انها تراهن على احتضان تظاهرات دولية معنية بالبيئة والاقتصاد المستدام والنظيف.