أبوظبي تحتضن أول مؤتمر عالمي للطب الرياضي

توعية بأهمية الطب الرياضي

أبوظبي ـ تستضيف العاصمة ابوظبي في فبراير ـ شباط القادم وعلى مدى يومين "مؤتمر أبوظبي الدولي للطب الرياضي" تزامنا مع مؤتمر الامارات للطب الرياضي والملتقى العربي للطب الرياضي بمبادرة من البرنامج الوطني لتطوير الطب الرياضي "تطوير".

ويهدف المؤتمر الذي تنظمه أكاديمية الإمارات للطب الرياضي وتحت مظلة الاتحاد العربي للطب الرياضي وبشراكة مع مؤسسات الدولة الحكومية والخاصة الى رفع المستوى الطبي والمهني بالحقل الطبي الرياضي ومواصلة التقدم العلمي في هذا المجال، اضافة الى مواصلة صقل وتطوير الوعي بالطب بين جميع الاجهزة الطبية والفنية والاندية والاتحادات واللاعبين.

ويكتسب المؤتمر العالمي أهمية مضاعفة كونه الأول من نوعه الذي يعقد في دولة الامارات ويحاضر فيه نخبة من الخبراء العرب والأجانب إلى جانب نحو 50 دارسا من الأطباء وأخصائيي العلاج الطبيعي والمهتمين في مجال الطب الرياضي ومكافحة المنشطات في الامارات ودول مجلس التعاون الخليجي والوطن العربي.

وقال الدكتور عادل الشامري المدير التنفيذي لاكاديمية الامارات للطب الرياضي إن إقامة هذا المؤتمر يمثل تجسيدا لحرص المؤسسات الحكومية والخاصة على التفاعل المميز مع برامج الطب الرياضي العالمية الرامية إلى نشر المعرفة حول أحدث ما توصلت إليه علوم الطب الرياضي ومكافحة المنشطات لما تشكله من أهمية واضحة في تعزيز خبرات الكوادر الاماراتية العاملة في هذين الحقلين بما يخدم مسيرة الحركة الرياضية في الدولة.

وأشار إلى أن برنامج المؤتمر سيشمل على محاضرات قيمة لمجموعة من الخبراء المتخصصين في مجالي الطب الرياضي ومكافحة المنشطات ومناقشة آخر المستجدات في مجالات مكافحة المنشطات وإصابات الملاعب وحول اختبارات الكشف عن الإصابات قبيل انطلاقة الموسم الرياضي وأسس التغذية الصحيحة للرياضيين وظاهرة الموت المفاجئ للرياضيين.

وسيتم على هامش المؤتمر عقد اجتماعات عديدة ما بين الاتحاد الدولي للطب الرياضي وبين اللجان الاخرى كادارة الاتحادات الآسيوية والأوروبية والأميركية والأفريقية لتدراس امكانية التعاون فيما بينها في جميع المجالات.

وقال الدكتور رمضان رمضان رئيس الاتحاد العربي للطب الرياضي ان المؤتمر يشكل منبرا لمناقشة المستجدات في مجال الطب الرياضي.

وياتي تزامنا مع المؤتمر العربي للطب الرياضي، مؤكدا ان الطب الرياضي احد الاختصاصات في الطب تعنى ببحث وعلاج التطورات الوظيفية والتشريحية والمرضية المختلفة في جسم الانسان.

كما انه يبحث العلاقات التطبيقية الوثيقة لمختلف الفروع الطبية باداء و ممارسة النشاط العادي والرياضي للفرد، مشيرا الى ان المؤتمر يستهدف تاهيل كوادر وطنية في مجال الطب الرياضي وفق افضل المعايير العالمية.

واوضح ان وظيفة الطب الرياضي لا تكمن في انها علاجية و شفائية واصلاحية فحسب بل هي وقائية خاصة في ظل قلة البرامج التريبية الطبية الرياضية وعدم وجود مراكز معتمدة للتدريب في الطب الرياضي مما يجعل هذا التخصص على درجة من الاهمية في المنطقة.

واكد أن المؤتمر فرصة للمتخصصين في الطب الرياضي للاطلاع على أحدث التقنيات والمعلومات ولتبادل الخبرات والتجارب في مجال طب اصابات الملاعب من الدول المشاركة، مشيرا الى أهمية اختصاص الطب الرياضي في ظل تنامي حالات الإصابات في المجتمعات العربية، خاصة إصابات الركب والمفاصل وازدياد حالات المؤت المفاجىء.

ولفت إلى العلاقة الوطيدة بين الطب الرياضي واختصاص جراحة العظام، مؤكدا حرص اللجان المنظمة على التغطية الصحية والطبية التخصصية الكاملة من خلال حشد الطاقات والكوادر البشرية اللازمة في مختلف الاختصاصات وخاصة في مجال الطب الرياضي وجراحة العظام.

ودعا الدكتور وائل المحميد رئيس المجلس الاماراتي للانعاش عضو المجلس الاستشاري لاكاديمية الامارات للطب الرياضي الأطباء المشاركين بأوراق علمية بحثية إلى مخاطبة الواقع العملي والحالة الصحية للمجتمع في أبحاثهم المختلفة.

من جانبه ثمن الدكتور نادر درويش استشاري جراحة العظام عضو المجلس الاستشاري لاكاديمية الامارات للطب الرياضي الجهود التي بذلت للاعداد والتحضير لهذا المؤتمر، مؤكدا أهمية تحقيق أهم أهداف المؤتمر المتمثلة في التواصل والترابط وتبادل الخبرات العلمية وتطوير الكوادر بما يساهم في تطوير مهارات الكوادر الطبية في دول مجلس التعاون.

وقال ان هذه التظاهرة العلمية تهدف إلى تطوير العمل الاماراتي الخليجي والعربي المشترك في المجالات الصحية المختلفة وبالاخص الطب الرياضي.

وأشار إلى أن المؤتمر يعتبر فرصة للاستفادة من الخبرات المشاركة لرفع المستوى العلمي والعملي للمختصين في الطب الرياضي وتشجيعهم على إعداد البحوث والدراسات العلمية التي تناقش المشاكل الطبية بما يسهم في الرقي بالخدمة الطبية للمرضى، بالإضافة إلى توثيق التواصل المعرفي مع اختصاصيي أمراض الطب الرياضي وجراحة العظام في العالم.

ولفت إلى أن المؤتمر يشمل فعاليات علمية وعملية متنوعة بما في ذلك إقامة محاضرات ومناقشات للدراسات العلمية المقدمة، بالإضافة إلى اللقاءات التشاورية وورش العمل المختلفة.

وأكد أن المؤتمر سيتناول آخر ما توصل إليه العلم في مجالات الطب الرياضي واصابات الملاعب وجراحة مفاصل الورك ومفاصل الركبة وجراحة العمود الفقري وجراحة العظام بالمناظير.

كما سيتم على هامش فعاليات المؤتمر تنظيم ورش تدريبية ودورات عملية في مجال الطب الرياضي، اضافة الى تنظيم معرض عالمي يشتمل على أحدث الابتكارات من أجهزة ووسائل مساعدة في مجال طب وجراحة العظام بمشاركة العديد من الشركات الوطنية والأجنبية.