أبوظبي السينمائي يمنح التركي أراف اللؤلوة السوداء ويحجب جائزة الروائي العربي

أبوظبي - من محمد الحمامصي
الأتراك في المقدمة

للمرة الأولى منذ انطلاق مهرجان أبوظبي السينمائي الدولي في دورته السادسة 2012 حجبت لجنة تحكيم الأفلام الروائية الطويلة جائزة اللؤلؤة السوداء للفيلم الروائي العربي، على الرغم من مشاركة فيلمين "عطور الجزائر" و"ما نموتش" ويتناول كلاهما قضية صعود تيارات الاسلام السياسي واستخدامهما للتطرف والارهاب ضد المجتمع.

وذهبت جائزة اللؤلؤة السوداء للفيلم الروائي التركي "أراف - ما بين وبين"، إخراج ييشيم أوسطا أوغلو، وهو الفيلم الذي يشكل نقلة مهمة في مسيرة السينما التركية وعالج عددا من القضايا الحيوية في مقدمتها قضية المرأة وما تعانيه في ظل الفقر وسيطرة القمع الذكوري.

وقد بدأ حفل توزيع جوائز مهرجان أبوظبي السينمائي بإعلان جائزة نيت باك، شبكة ترويج السينما في آسيا، التي أُنشأت عام 1990، وهي المنصة الرائدة لاكتشاف وتشجيع السينما الآسيوية. وقد أعلنها كل رئيس لجنة التحكيم المخرج السريلانكي براسانا فيثاناغ، والناقد السينمائي الأميركي نك باليفسكي، والناقد الهندي غوتامان باسكران، وذهبت إلى فيلم "عالم ليس لنا" للمخرج مهدي فليفل، كونه صادر من القلب، متقلب ومُحِن إلى الماضي والأرض التي هي فلسطين.

أما جائزة "فيبريسكي"، الاتحاد الدولي للنقّاد السينمائيين، عملت لأكثر من 70 سنة على الترويج للسينما كفنّ، والتي ضمت لجنة تحكيمها نقّاداً دوليين تحت قيادة الإسباني فرناندو سالفا، وبمشاركة عصام زكريا من مصر، وباربرا لوري دي لاشارير وهدى إبراهيم من فرنسا والهندية بريميندرا مازومدير من الهند، فقد حصل عليها فيلم "الخروج للنهار" للمخرجة المصرية هالة لطفي، وفيلم "عالم ليس لنا" للمخرج مهدي فليفل.

جوائز الأفلام الوثائقية الطويلة التي شارك فيها اثنا عشر فيلماً، من ضمنها خمسة من هذه المنطقة، تستكشف القضايا الملحّة في العالم حولنا، وقصص حقيقية رائعة للبطولة اليومية، ذهبت جائزة اللؤلؤة السوداء للفيلم الوثائقي "عالم ليس لنا" للمخرج مهدي فليفل، حيث استطاع المخرج ـ حسب تقرير لجنة التحكيم ـ بحَبك وثيقة أثَر بالجمهور بطريقة فعَالة عن مخيَمات لاجئين فلسطينين في عين الحلوة بجنوب لبنان، من خلال استخدامه شخصيات ولغة حقيقية أصيلة. من دون جدل، يعكس هذا العمل عناصر أساسية عن الروح الإنسانية.

وحصل على جائزة لجنة التحكيم الخاصة لفيلم "قصص نرويها" للمخرجة الكندية سارة بولي حيث تمكنت مخرجته من استخدام أسلوب ذكي استطاعت من خلاله إظهار أن الحياة قد تكون خيالية غير حقيقية كما هي في السينما، ففي بعض الأحيان بالأفلام كما هو في الواقع، الأكاذيب قد تحمل بعثة سحرية تظهر الحقيقة.

ونال الروسي ليوبوف أركوس على جائزة أفضل مخرج جديد عن فيلمه "أنطون قريب هنا" كونه من خلال التصوير استطاع صياغة النص بطريقة شعرية وإنسانية في أجواء يسود فيها إحساس حقيقة الإنسان.

وذهبت جائزة أفضل فيلم من العالم العربي لفيلم "يلعن بو الفوسفاط" للمخرج التونسي سامي تليلي لنجاحه رسم صورة أشخاص عاديين الذين وقفوا صارمين وصامدين مقابل الأحداث والمواقف التاريخية من أجل تحقيق التغيير الذي يكفل لهم حياة آمنة.

وذهبت جائزة أفضل مخرج من العالم العربي لكل من وائل عمر وفيليب ديب عن فيلمهما البحث عن النفط والرمال الذي استطاع الدمج بين قصتين تاريخيتين وحبكهما بين الماضي والحاضر والمستقبل، خيال وحقيقة.

سوسن بدر تحصل على جائزة تستحقها بجدارة

جوائز مسابقة آفاق جديدة والتي رأس لجنة تحكيمها المونتير الحائزة على جائزة الأكاديمية فرانسوا باونو، وضمّت نوّاف الجنابي، ومحمد الدراجي، وجورجيو غوسيتي، وفيكموثي جاياسوندرا، فقد ذهبت جائزة اللؤلؤة السوداء لآفاق جديدة للفيلم الإيراني عائلة محترمة للمخرج مسعود بخشي وحصل الفيلم الأميركي وحوش البرية الجنوبية للمخرج بين زيتلين على جائزة لجنة التحكيم الخاصة

أما أفضل فيلم من العالم العربي فحصل عليه "لما شفتك" للمخرجة آن ماري جاسر.

وحصلت المخرجة المصرية هالة لطفي على جائزة أفضل مخرج من العالم العربي عن فيلمها "الخروج للنهار" لأناقة وتَمييُز الرؤية البصرية التي تغلبت على أسلوب السينما العربية والسينما المصرية بشكل خاص.

وذهبت جائزة أفضل ممثل للفنان سورين مالينغ عن دوره في الفيلم الدنماركي اختطاف.

ولأدائها الرائع في فيلم "حجر الصبر" حصلت الهندية غولشيفته فرحاني على جائزة أفضل ممثلة بسبب ادائها الرائع في تنفيذ القصة كلها.

وعقب إعلان جوائز مسابقة آفاق جديدة أعلنت السيدة فرح خان الفائز بجائزة الجمهور هو فيلم "إنقاذ الوجه" للمخرجين شارمين عبيد شينوي، ودانييل جونغ.

وأخيرا جاءت جوائز مسابقة الأفلام الروائية، والتي ترأست لجنتها تحكيمها شبانا عزمي، وشارك في عضويتها المنتج سيدومير كولار، والناقد سمير فريد، والمخرجة الممثلة وكاتبة السيناريو نيكي كريمي، والمخرج إسماعيل فروخي.

وقد حصل على جائزة اللؤلؤة السوداء الفيلم الروائي التركي "أراف 0 ما بين وبين" للمخرجة ييشيم أوسطا أوغلو، وجائزة لجنة التحكيم الخاصة لفيلم "جيبو والظل" للمخرج البرتغالي مانويل دي اوليفييرا

وحصل المخرج نوري بوزيد التونسي على أفضل مخرج من العالم العربي، التشلي غايل غارسيا بيرنال على أفضل ممثل بالشراكة مع Jaeger- LeCoultre عن مشاركته في فيلم "لا"، والألمانية فرانزيسكا بيتري أفضل ممثلة بالشراكة مع Jaeger- LeCoultre عن دورها في الفيلم الروسي "خيانة".

وقد تخلل الحفل تكريم الفنانتين الإيطالية كلوديا كاردينال والمصرية سوسن بدر عن مسيرتهما الفنية الطويلة وعطائهما المتميز.