أبل ترفع البطاقة الحمراء في وجه روبوتات المصانع

تفوق الأيادي البشرية لا يزال قائما

بكين - ذكرت مصادر اعلامية صينية ان روبوتات شركة فوكسكون اخفقت في الوفاء بنسبة الدقة المطلوبة لتصنيع أجهزة آبل الذكية.

وقالت تقارير اعلامية أن آبل تعارض استخدام روبوتات فوكسكون الحالية في تجميع أجهزتها الذكية خاصة هواتف آيفون أو حواسب آيباد اللوحية.

وتعتبر الشركة الصينية أكبر مُصنّع لأجهزة آبل، وهي الشركة التي كشفت مؤخرا عن برنامج لاستخدام مليون روبوت في عملية تصنيع الإلكترونيات، للقيام بمهام مثل تجميع القطع الداخلية الكبيرة بالأجهزة وربط المسامير الدقيقة.

وأعلنت الشركة منذ اشهر أنها انتهت من تطوير روبوت عامل أطلقت عليه اسم "فوكسبوت".

وتبين أن الرجل الآلي سيقوم بالمساهمة في صناعة أجهزة آيفون 6، وسيحل مكان العمال الذين ينفذون إضرابات واحتجاجات بين الحين والآخر وفقا لبيان صدر عن آبل انذاك.

وأصبحت ابل تعارض الفكرة بعد ان تبين ان الجيل الأول من الروبوتات المستخدمة يعمل بدقة بلغت 0.05 مليمتر أثناء عملية تجميع الإلكترونيات، وهي أقل من المعدل الذي تشترطه الشركة عند تصنيع أجهزتها الذكية، والذي يبلغ 0.02 مليمتر.

ووفقا للاختبارات المعملية لاتزال الأيدي البشرية ناجحة في تحقيق معدل الدقة الذي اشترطته آبل مما جعل فوكسكون تراجع خططها لإدخال الروبوتات في تصنيع هواتف آيفون وحواسب آيباد، وذلك بتقليل مهام الروبوتات أو الاستغناء عنها لحين تطويرها وإطلاق الجيل الثاني منها.

ولا يزال برنامج استخدام الروبوتات لتصنيع الإلكترونيات بمراحله التجريبية، وهو مشروع يهدف لتحويل عدة مصانع للشركة إلى مصانع تعمل بالكامل باستخدام الروبوتات خلال فترة ما بين خمسة إلى عشرة أعوام من الآن.

وقامت فوكسكون في الفترة الأخيرة بتشغيل نحو ألفي عامل جديد بمصنعها بمدينة شنزن للوفاء بطلبات تصنيع هواتف آيفون 6 وآيفون 6 بلس، وهي الشركة التي قد واجهت خلال السنوات الأخيرة عدة انتقادات لمعاملتها غير الآدمية لعمالها خاصة فيما يتعلق بساعات وبيئة العمل غير المناسبة.

يذكر أن عدد متزايد من مستخدمي هواتف آيفون 6 اشتكوا من حساسية مفرطة لشاشات الجهاز.

وتعرضت شركة أبل الاميركية في وقت سابق من العام 2014 وبالتزامن مع اطلاق هاتفها الى موجة من الانتقادات على خلفية عيب تصنيعي آخر اكثر خطورة يتعلق بانحناء الجهاز.

وعمدت الشركة آنذاك إلى نفي كل ما نشر في وسائل الاعلام وعلى مواقع التواصل من اتهامات لهواتف ايفون الجديدة كاشفة أمام عدد من الصحافيين عن كيفية إجراء اختبارات الصلابة على أجهزة الهواتف المحمولة التي تنتجها قبل طرحها في الأسواق.