آمال ماهر تُعيد قرطاج الى زمن الفن الجميل

الفن الاصيل يعود الى قرطاج

قرطاج (تونس) - عاد صوت الطرب الأصيل يعلو من جديد على مسرح قرطاج العريق الذي فقد بريقا استمر نحو ثلاثة عقود من الزمن عندما استضاف السبت المغنية المصرية آمال ماهر التي اطربت جمهور المهرجان.
وقضى نحو 3500 شخص جاءوا الى المسرح الروماني بقرطاج امسية رائعة مع صوت آمال ماهر الذي اكتنز دفئا واحساسا وعذوبة.
وآمال ماهر مغنية مصرية تتمتع بصوت عذب وقوي مما جعل نقادا عربا يقولون بانها وريثة "كوكب الشرق" ام كلثوم في الغناء.
وساهم مهرجان قرطاج منذ نشأته في شهرة عدة فنانين عرب ذاع صيتهم مثل مرسيل خليفة وماجدة الرومي وكاظم الساهر وجورج وسوف.
لكن هذا الدور تراجع في الاعوام الاخيرة واقتصر مسرح قرطاج على من يوصفون بفناني الاثارة.
يأتي استقدام امال ماهر لاقامة حفل خاص على مسرح قرطاج في اطار استرجاع المهرجان لدوره في التعريف بالمواهب الجميلة واحتضانها على حد تعبير مدير المهرجان محمد رجاء فرحات في مؤتمر صحفي سابق.
وشدت آمال ماهر بأغان لعمالقة الفن العربي ليستمتع الحضور باختياراتها الصائبة وصوتها المتميز.
وغنت "أنا بعشقك" للسورية ميادة الحناوي بإتقان وسط تفاعل الجمهور الذي كان يحفظ الاغنية ويرددها معها في انسجام.
وبسرعة انتقلت المغنية المصرية لاداء أغاني ام كلثوم مثل " دارت الايام" و"سيرة الحب" ثم "اكدب عليك" لوردة الجزائرية وسط انبهار الجمهور بقوة صوتها.
كما فاجأت الحاضرين بأداء اغنية هادئة لسيلين ديون قبل أن تغني باقة من اغانيها الخاصة من بينها "ابعد لو عايز تبعد" و"أنا بعشق الغناء".
وتميزت المغنية بسهولة انتقالها من لون موسيقي الى آخر حيث أدت اللون الشرقي والغربي اضافة لاغان من التراث التونسي مثل "سيدي منصو".
وقالت المغنية التي كانت مرتبكة في بداية الحفل لوقوفها على مسرح قرطاج محدثة جمهورها المنتشي "كنت متخوفة جدا لكني الان أقول لكم ان ميلادي الفني تحقق الليلة مع هذا الجمهور الجميل".
واطنب الجمهور في تشجيع المغنية ودعمها كلما غنت إحدى الروائع العربية ووقفوا عدة مرات مصفقين لها.
واثر نهاية الحفل تبادل أعضاء الدورة 43 من مهرجان قرطاج التهاني وكان مدير المهرجان الأكثر سعادة لانه راهن على صوت قد يعلو شأنه في قادم الأيام.
يستمر المهرجان حتى الخميس المقبل ويستضيف أيضا شيرين عبد الوهاب من مصر وفضل شاكر من لبنان.