آل الأحمر.. يوم كانوا!

كانوا ملوكاً غير متوجين، نصفهم اعضاء في البرلمان ووالدهم شيخ مشايخ اليمن.. كبيرها ومرجعيتها ورجل القبيلة الأسطوري ورئيس مجلس النواب أيضاً. كانوا قادة معسكرات، لهم نصف مناقصات الحكومة.. وحِـصة من مقاعدها. يدخلون دار الرئاسة كأنه بيت أبيهم ويخرجون بملفات ممتلئة بالتوجيهات والأموال لقبائلهم.

كانوا حظوة الرئيس السابق.. برامكة الحكم اليمني. وحين مات والدهم استوصى "ابو أحمد" بهم خيراً. فاستقام الى جوارهم يستقبل عزاء المعزين من وفود اليمن وخارجها.. واوسع لوريثهم مساحة أبيه في مقيله الخاص. ألبسه شال الرأس وشدّ شال الخصر على جِــيده وأسماه الشيخ "صادق".. ابرق لمشائخ اليمن: احضروا الساعة لمبايعة الوريث الجديد.

منحهم عقود النفط والكهرباء.. لا يُرد لهم طلب ولا تتعثر عليهم أمنية.. فجاء لعنتهم.. كِبرهم.. اوهمهم باقتناص الكرسي، وسوس لهم كالخناس.. لماذا لا نكون الرؤساء؟ لماذا لا تأكلوا من تلك الشجرة؟ سنلتهم ما نشتهي ونستأثر لأنفسنا كل ما في الأرض.. باطنها وما عليها.

حشدوا الناس على واليهم.. وتسائلوا: من يكون هذا أمامنا؟ نحن المشايخ والملوك والأمراء.. انه ليس منّــا.. إنه "عفاش"! مجرد مواطن في حضرة الشيخ!

ليس فيهم رشيد.. وقد كان والدهم آخر الراشدين. لم يقترب من السياسة ولم يقترب رئيس السياسة منه. كلاهما كان يعرف حدوده وأن صراعهما يعني انتحارهما معاً.. ولما جاء "حميدهم" غير المحمود نفخ فيهم غلظة ابليس.. وتحدث متحدياً كل شيء. كان "عفاش" يخشى داعيهم القبلي.. ويعرف ما يمكن أن تفعله "حاشد" به وبرئاسته. كما فعلت مع أسلافه الرؤساء وبالإمام من قبل جمهوريتهم. كان يعي خطورتهم فحذرهم.. ذكّـرهم بوصايته.. ولكنهم مضوا في غيهم يعمهون. تجبروا.. واوصلوا الاحتقان الى مداه في 2011. ومع ذلك أبقى شعرة معاوية وفتح قنوات للصلح فرفضوا. قتلوا كل نظامه وقتلوه في جامع النهدين فأحياه الله. وحينها عرف صالح ألا عودة ولا سبيل سوى المواجهة.

كانوا يعتقدون أنه "عفاش" الفلاح الذي لو تم تجريده من منصبه سيسحقه الواقع ويسوقونه مع أولاده الى السجن كما وقع بالقدافي ومبارك وغيرهما. حشدوا الابرياء وقتلوهم. والصقوا التهمة بالفلاح الطيب. احرقوا حقله وزرعه.. سرقوا ثماره ونهبوا وزاراته واستدعوا القبيلة.. فجاء المدد واحتموا في قصورهم. دفعوا بالفلاحين المتعصبين لقتال الفلاح الرئيس.. تطاير الدم.. وتدافع الساسة والمسؤولون والاحزاب للإحتماء خلف الشيخ المتهور.. أعلن وريث عرش "حاشد": سيهرب "عفاش" على ظهر الحمار حافياً وشريدا! فرحل مصحوباً بلغة الوداع.. ارتقى زعيماً.. غادر الوصي والولي.. فوجدوا انفسهم عراة حفاة في مواجهة المليشيا الثائرة.. في مواجهة الحوثي وأنصاره. الرئيس الجديد لا يعنيه أمرهم ولا يهتم بمشاكلهم ولا بمشيختهم.. فليذهبوا الى الجحيم.

صاروا بلا دولة.. بلا غطاء.. بلا قلب.. فجاء من يدحرهم ولا شفيع لهم.. هددوه فعاقبهم.. حشدوا عليه فأنتصر..استدعوا "الزعكري" فأغلق هاتفه. ناشدوا الرئيس الجنوبي فأشار الى "حميدهم". فلينفعكم لو كنتم صادقين!

يوم لا ينفع الندم!.. أقبل الجحيم اليهم.. وهاهم الان من مترس الى آخر.. من قرية الى أخرى. يهربون على ظهور الدواب.. يتقهقرون.. تدك حصونهم.. وينتفض عليهم فلاحوهم. رعيتهم باتوا يبرؤون منهم ومن ظلم السنين الهادرة. ينضمون للشيخ الجديد المدثر بعباءة الولاية وعلى رأسه عمامة سوداء وخلفه "أنصار الله".. تأقلمت منطقتهم.. تقسمت "حاشد" ومآلها الى "سيد مران" القوي.

كانوا عين الرئيس السابق وقلبه.. جيشه ورجاله، حتى أنه كان "أحمر". كانت بطاقته الشخصية مكتوبة هكذا "علي عبدالله صالح الأحمر" وكنا نحسبه منهم. أحمر آخر انتقل جده من "خمر" الى "سنحان" فجاء من نسله ذلك الرئيس، لكنه صار "عفاشاً" وأصبحوا هُــم "أحمر" الجميع! ولا عزاء.