آفة البطالة تعلّ القلب السليم

فقدان الوظيفة طريق 'للجحيم'

واشنطن - أظهرت دراسة أميركية ان الاشخاص الذي فقدوا وظائفهم حديثا يكونون اكثر عرضة للاصابة بنوبة قلبية بنسبة تصل في بعض الحالات إلى 35% مقارنة بنظرائهم الذين يعملون.

ووجد الباحثون في الدراسة التي اجريت على اكثر من 13 ألف شخص ونشرت نتائجها في دورية ارشيف الطب الباطني أن فقدان الوظيفة ارتبط باحتمال أعلى للاصابة بمشاكل في القلب، رغم عدم وضوح كيف ان البطالة في حد ذاتها ربما تسبب الاصابة بالنوبات القلبية.

وقال ماثيو ديبري من معهد الابحاث السريرية بجامعة ديوك الاميركية والذي قاد الدراسة إن خليطا من التوتر وتدهور نمط المعيشة والاهمال في التعامل مع الامراض المزمنة مع عدم وجود تأمين صحي ربما يكون السبب.

وابلغ ديبري رويترز "ربما لا يستطيع من هم بلا وظيفة التحكم في ضغط الدم المرتفع أو التعامل مع مرض البول السكري كما ان معدلات التدخين ربما تتفاقم".

وقال إنه لا يزال من المبكر ان نعرف على وجه اليقين السبب وراء الصلة بين فقدان الوظائف والاصابة بالنوبات القلبية ومن ثم تقديم توصيات للوقاية من امراض القلب بين من فقدوا وظائفهم.

واجريت الدراسة على 13451 شخصا للاستفسار عن الحالة الصحية والانماط المعيشية وامور مثل العمل وفقدان الوظيفة.

وكان ثلثا المشاركين الذين بلغ متوسط اعمارهم 55 عاما في بداية الدراسة، يعانون زيادة في الوزن أو البدانة، وكان واحد من بين كل سبعة منهم عاطل عن العمل.

واصيب 1061 شخصا -أو ثمانية بالمئة تقريبا- بنوبة قلبية اثناء فترة الدراسة.

وربطت الدراسة البطالة بزيادة نسبتها 35% في خطر الاصابة بنوبة قلبية بعد ان اخذ الباحثون في الاعتبار آثار الفقر والتعليم وايضا الجنس والعمر وعوامل اخرى يمكن ان تشكل مخاطر على القلب.

وفندت دراسة حديثة الأقوال التي تؤكد أن الفيتامينات المتعددة تساعد على حماية الرجال من أمراض القلب والأزمات القلبية والسكتات الدماغية.

وقال موقع "هلث داي نيوز" الأميركي أن الباحثين في جامعة "هارفرد" توصلوا من خلال متابعتهم لما يقارب 15 ألف طبيب لأكثر من عقد من الزمن، أن الفيتامينات المتعددة لا تعود على الرجال بالفائدة في ما يخص حمايتهم من أمراض القلب والأزمات القلبية والسكتات الدماغية.

على صعيد آخر اشارت دراسة اميركية سابقة أن تناول أقراص الفيتامينات بشكل يومي قد يقلل من مخاطر الإصابة بالسرطان عند الرجال.