آرابتك تواصل التفاوض مع مصر حول المليون وحدة سكنية

'من المحتمل أن تتغير بعض عناصر المشروع'

دبي ـ أفادت شركة آرابتك للمقاولات الإماراتية الأربعاء، أن تفاصيل مشروع المليون وحدة سكنية في مصر لا يزال قيد التفاوض مع الجانب المصري.

وقالت أرابتك، المدرجة في سوق دبي المالي، في بيان إن تفاصيل البدء بالمرحلة الأولى من المشروع والمكونة من 100 ألف وحدة سكنية، والأراضي التي سيقام عليها المشروع ما تزال قيد التفاوض بين الشركة ووزارة الإسكان المصرية.

ونقلت صحيفة "الوطن" المصرية (خاصة) قبل أيام، عن مصدر لم تذكر اسمه إنه من المحتمل أن تتغير بعض عناصر المشروع، كالمدن التي سيتم تنفيذ الوحدات فيها، وطرق تمويل المشروع.

وبحسب الصحيفة فمن المتوقع أن تطلب الشركة إدخال شريك لها في المشروع، أو تقليل عدد الوحدات المتفق عليها.

وأضافت الشركة الإماراتية في بيانها أنه سيتم الإعلان فور التوصل إلى أي إتفاق في هذا الشأن.

وكانت أرابتك قد حصلت في أبريل/نيسان على موافقة مجلس الوزراء المصري على تنفيذ المرحلة الأولى من المشروع المؤلفة من 100 ألف وحدة سكنية في مدينتي العبور وبدر. وبحسب تفاصيل الموافقة ستقوم الحكومة بتوفير قطع الأراضي اللازمة لذلك، وأن يكون تطوير البنية التحتية داخل أراضي المشروع على عاتق "أرابتك".

وأعلنت "آرابتك" قبل أكثر من عام أنها توصلت إلى اتفاق مبدئي مع الجيش المصري لبناء مليون وحدة سكنية في 13 موقعا في أنحاء البلاد على أراض تخصصها القوات المسلحة المصرية، ثم نقل الملف بالكامل إلى وزارة الإسكان لإتمام الاتفاق مع الشركة الإماراتية.