آبل تهدي كمبيوتراتها وساعاتها أنظمة تشغيل جديدة

سيري يجد موطئ قدم في ماك

واشنطن – كشفت آبل خلال فعاليات اليوم الاول الأول لمؤتمرها السنوي للمطورين عن نظام تشغيلها الاحدث "ماك اوس سييرا" المخصص للكمبيوترات و"واتش اوس 3" للساعات الذكية.

و"ماك اوس سييرا" يمثل تحديث مهم في نظام التشغيل المكتبي الأكثر تطوراً في العالم بحيث يضيف ميزات جديدة تجعل جهاز ماك أكثر ذكاء وفائدةـ ابرزها دخول المساعد الشخصي سيري على خط الخدمة للمرة الاولى.

والاثنين أصبح سيري متوفرا على أجهزة ماك مع إمكانيات جديدة كلياً تساعد المستخدمين في إنجاز مهامهم اليومية على أجهزة سطح المكتب.

ويستطيع المستخدمون الاستفادة من سيري للبحث عن معلومات، والعثور على مستندات، وتثبيت نتائج البحث أو سحبها وإفلاتها، وحتى تعديل تفضيلات النظام.

كما جلب "ماك اوس سييرا" ميزة ابل باي لأجهزة ماك ليمكن المستخدمين من التسوق على الإنترنت بخصوصية وأمان.

وقال نائب الرئيس الأول لهندسة البرامج في شركة آبل كريغ فيديريغي، "يعتبر ماك اوس سييرا تحديثا مهما يجعل جهاز ماك أكثر ذكاء من أي وقت مضى، مع تحسينات في التطبيقات التي تعرفها وتحبها وميزات رائعة جديدة في أرجاء النظام. اذ يمكنك الان الحصول على معلومات والعثور على ملفات والقيام بمهام متعددة باستخدام سيري، والوصول إلى مجلديّ سطح المكتب والمستندات من أي مكان، والنسخ واللصق بين أجهزة ماك وأجهزة أي او اس، وإعادة اكتشاف ذكريات ثمينة في تطبيق الصور".

وكان للساعات نصيبها في جديدة العملاقة الاميركية، عبر نظام "واتش اوس 3" الذي كشفت عنه ابل في نفس المناسبة.

والاصدار الجديد يعتبر النسخة الثالثة من نظام تشغيل الساعة الذكية ببعض المكونات المشتركة مع أنظمة التشغيل الأخرى التابعة للشركة مثل "Dock" من نظام "OS X" ومركز التحكم من نظام "iOS".

ويسرع "واتش اوس 3" في ظهور البيانات عند فتح التطبيقات، حيث قامت ابل بإدخال تطورات جديدة وتحسينات كبيرة على واجهة المستخدم.

وقام كيفن لينش نائب رئيس شركة آبل لقسم التكنولوجيا بتجربة أحد التطبيقات والذي احتاج إلى حوالي 7 ثواني ليعمل على نظام واتش اوس 2، ، بينما عمل التطبيق بشكل مباشر على نظام "واتش اوس 3" بأقل من ثانية واحدة.

وتحتوي النسخة الجديدة من النظام على ميزة الكتابة السريعة والتي تسمح للمستخدمين بالكتابة على شاشة الساعة باستخدام أصابع اليد بشكل يشابه أجهزة المساعدات الشخصية الرقمية القديمة.

وتوفر الميزة الجديدة خيارات متنوعة للرد على الرسائل النصية، ولا يحتاج المستخدم في النسخة الجديدة إلى اتباع نمط معين لكل حرف.

كما تحتوي النسخة الجديدة على ميزة نداء الاستغاثة والتي تعمل بشكل تلقائي بالاتصال برقم الطوارئ وتنبيه جهات اتصال الطوارئ عند الضغط على الزر الجانبي، وتستخدم هذه الميزة الشبكات الخليوية أو الشبكات اللاسلكية المقترنة بهاتف الآيفون.

وتتضمن واجهة النظام المحدثة مركز التحكم، والذي يمكن الوصول إليه من خلال السحب من أسفل الشاشة، كما تم إعادة تعيين الزر الجانبي لإظهار التطبيقات الحديثة والتي ما تزال تعمل بدلًا من إظهار قائمة جهات الاتصال.

ويتوفر في الإصدار الجديد وظيفة مشاركة الأنشطة، والتي من شأنها أن تتيح للمستخدم مقارنة أنشطة اللياقة البدنية الخاصة به مع أي شخص آخر، مع وجود ردود ذكية يُمكن استخدامها للرد على أنشطة الأشخاص الآخرين.

وتتضمن آخر نسخة من النظام على خيارات جديدة خاصة بالوصول، حيث تتواجد إعدادات لمستخدمي الكراسي المتحركة، والتي سوف تخبر المستخدم بالإلتفاف بدل المشي، كما أنها ستقترح التمارين الأكثر أهمية لمُستخدمي الكراسي المتحركة.

وتضيف التحديثات القادمة للنظام واجهات ساعة نشطة وواجهات مُصغرة، مع طريقة سهلة للتبديل بين أوجه الساعة التي يرغب بها المُستخدم.

ووعدت ابل بطرح الترقية للعموم في خريف العام، مكتفية مبدئيا بتوفير نسخة معاينة للمطورين.