آبل تمتص غضب زبائنها: سنستبدل الهواتف المنحنية

مطالبة بإنزال دفعة أخرى أو خفض أسعاره

واشنطن - وعدت شركة آبل باستبدال هواتف "آيفون 6″ و"آيفون 6 بلس" المعيبة في أعقاب شكاوى العديد من العملاء الذين قالوا إن أجهزتهم انحنت لدى وضعها في الجيب.

وقال مندوب مكتب الدعم التابع للشركة الاميركية العملاقة ان هواتف آيفون المنحنية ستستبدل بعد أن تجتاز عملية فحص بصري تعرف باسم "الفحص الميكانيكي البصري".

ونشر عدد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي والمنتديات المُتخصّصة بمنتجات آبل تقارير عن وجود مشكلة خطيرة لاحظوها بعد استخدامهم هاتف آيفون 6 بلس بما يمكن ان يشكل أكبر فضيحة في تاريخ الشركة الاميركية.

ولاحظ عدة مستخدمين حول العالم انحناء الجسم الخارجي للهاتف لمجرد وضعه في جيوبهم ودون أن يتعرض للسقوط أو لضغط كبير مباشر.

وانتشرت هذه المشكلة بسرعة في موقع تويتر تحت اسم الهاشتاغ "بيندغايت" كما كتبت عنها معظم المواقع المختصة في متابعة السوق التقنية.

ودفعت المشكلة المكتشفة بأحد المدونين المختصين في الأجهزة التقنية إلى وضع آيفون 6 بلاس تحت الاختبار بالضغط عليه بيديه فقط ونشر الفيديو على موقع يوتيوب فحصل على 17 مليون مشاهدة في أقل من 48 ساعة، وذلك نتيجة إثباته وجود المشكلة فعلياً.

وعبر المشترون عن استيائهم بعد شراء الجهاز واستخدامه لفترة بسيطة مطالبين بإنزال دفعة أخرى أو خفض أسعاره إذ ظهر عليه الانحناء من دون سابق إنذار وقالوا ان "النحافة الزائدة يفترض أن تكون ميزة".

وبينما يبدو أن هاتف "آيفون 6" لا يعاني من هذه المشكلة، قد يكون هيكل الألمنيوم الذي في النسخة الأكبر التي تحمل اسم "آيفون 6 بلس" وتأتي بشاشة قياس 5.5 بوص، هي السبب في الانحناء.

ومشكلة الانحناء التي تعاني منها هواتف "آيفون 6 بلس" دفعت العديد من الشركات والمستخدمين إلى السخرية من آبل، حيث قالت شركة "إل جي" في تغريدة لها إن هاتفها "إل جي فلكس" لا ينحني ولكنه ينثني عن قصد.

ويقول مراقبون ان المبيعات ستشهد لو ثبت العيب التصنيعي بشكل نهائي انخفاضا كبيرا مستبعدين امكانية تخفيض الشركة لسعر الجهاز المتضرر.

وأعلنت شركة آبل الاثنين أنها باعت 10 ملايين نسخة من هاتفي آيفون 6 وآيفون 6 بلس خلال عطلة نهاية الأسبوع، وذلك بعد أن كانت قد أعلنت مسبقا أنها باعت 4 ملايين نسخة خلال أول 24 ساعة على إطلاق الهاتف.

وتتضمن الهواتف الجديدة من شركة آبل نظاما لردع السرقة يتيح للمستخدمين إغلاق أجهزتهم ومحو ما فيها من بيانات إذا سرقت منهم وذلك في انتصار للهيئات التنظيمية التي ضغطت طويلا على صناعة الاتصالات لاتخاذ المزيد من الإجراءات لوضع حد للسرقات.

والأداة المعروفة باسم "زر القتل" موجودة بصورة أساسية في أجهزة آبل الجديدة آي فون6 وآي فون6 بلاس ويمكن تركيبه في الاجيال السابقة من اجهزة آي فون حسب اعلان من مكتب المدعي العام لنيويورك اريك شنايدرمان.

وضغط شنايدرمان والمدعي الجزئي لنيويورك جورج اسكون لإقناع الشركات المصنعة لأجهزة الاتصالات لجعل "زر القتل" خاصية اساسية في اجهزتهم.

وقال اسكون "هذه خطوة ستغير قواعد اللعبة.. هذا تطور كبير سيغير التصرف في الشارع وسيحد في نهاية الأمر من ذلك الوباء العنيف".